الحوثي يقرّ بالهزيمة في عدن متهما قواته بالتساهل

الحوثي يقرّ بالهزيمة في عدن متهما ق...

.................................

صنعاء – وصف زعيم جماعة ”أنصار الله“ الحوثية عبدالملك الحوثي مساء اليوم الأحد، التطورات الأخيرة في مدينة عدن، جنوبي اليمن، بـ ”الانتصار المحدود“ للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

وقال الحوثي في خطاب تلفزيوني بثته قناة المسيرة التلفزيونية، التابعة للحوثيين، مساء اليوم الأحد، إنه وبالرغم من كل ما حدث في عدن، فإن هذه التطورات لا تمثل إلا حدثا جزئيا عارضا لم يؤد إلى حسم المعركة.

وأضاف الحوثي ”ليس هناك ما يدعو للقلق إزاء هذه التطورات، ولكن النظام السعودي عمل على تهويل الأمور في عدن لكسر ثبات الشعب اليمني ضمن الحرب النفسية التي يستخدمها في اليمن“، حسب زعمه.

وأشار الحوثي إلى أن جماعته ستقوم بتعويض ما حدث في عدن في المستقبل .

وبرر الحوثي استعادة المقاومة الشعبية السيطرة على كافة المديريات في عدن بالقول ”جاء تحقيق تلك الخطوة في ظرف شهد بعض التساهل من اللجان الشعبية والجيش بعد الانتصارات التي تم تحقيقها، إضافة إلى عودة العديد من أفراد اللجان الشعبية لزيارة أهاليهم خلال عيد الفطر“.

وقال الحوثي إن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية سخر إمكانات هائلة من أجل تحقيق ”مخططاتهم في مدينة عدن“ .

وأشار الحوثي إلى أن تلك التطورات لا تمثل مكسباً حقيقياً للتحالف العربي بقدر ماهي إنزلاق حقيقي له في ”مستنقع كبير لأنه كل ما استرسلت السعودية في عملياتها فهي تستنزف نفسها، ويتدهور اقتصادها، ويتفكك نسيجها الاجتماعي، وستخسر في نهاية المطاف“، حسب تعابيره.

وذكر الحوثي إن ”الخيارات الاستراتيجية“ التي ستتخذها جماعته باتت ملحة في هذه الفترة، إلا أنه لم يورد أي تفاصيل عن هذه الخيارات.

وأوضح الحوثي أن المملكة العربية السعودية تهدف إلى السيطرة على بعض المناطق في اليمن والإستفادة المباشرة منها بسبب الموقع الجغرافي المتميز لليمن.

وقال، ”هم يسعون إلى إذلال اليمن وإيصاله إلى الانهيار، وهذا ما توضحه مواقف النظام السعودي وليس كما يقال بأنه من أجل ضمان أمن المملكة العربية السعودية لأن أمن المملكة لا يحتاج لكل هذا“.

ولفت الحوثي إلى إن الحلول السياسية للأزمة الراهنة في اليمن لا زالت متاحة ومرحب بها في أي وقت، محذرا النظام السعودي من خلق أي عوائق لمنع اليمنيين من أداء فريضة الحج في هذا العام.

ودعا الحوثي أنصاره إلى الثبات في معركتهم ”المقدسة“ في الدفاع عن بلادهم وخوض معركة الشرف، والتحرك الجاد في كل الاتجاهات ورفد الجبهات الداخلية بالمقاتلين.

ويأتي هذا الخطاب بعد قيام نائب الرئيس اليمني خالد بحاح، أمس السبت، بزيارة قصيرة استغرقت عدة ساعات إلى مدينة عدن، بعد إعلان المقاومة الشعبية تحرير مدينة عدن من مسلحي الحوثي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com