ملك المغرب ينتقد بعثاته الخارجية ويصف خدماتها بـ“الضعيفة“

ملك المغرب ينتقد بعثاته الخارجية ويصف خدماتها بـ“الضعيفة“

المصدر: الرباط ـ إبراهيم بنادي

وجه العاهل المغربي محمد السادس اليوم الخميس، في خطابه الى الشعب المغربي بمناسبة الذكرى 16 لتربعه على عرش المملكة المغربية، انتقادات لاذعة لبعض التمثيليات القنصلية المغربية في الخارج.

ودعا الملك محمد السادس، إلى ”ضرورة العمل بكل حزم لوضع حد للاختلالات والمشاكل، التي تعرفها بعض قنصليات المملكة“، مجددا ”حرصه على حماية مصالح أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج“.

وقال الملك مخاطبا وزير الخارجية المغربي، ”نثير انتباه وزير الخارجية، إلى ضرورة العمل، بكل حزم ، لوضع حد للاختلالات والمشاكل، التي تعرفها بعض القنصليات“. مشددا على أن ”اهتمامنا بأوضاع المواطنين في الداخل، لا يعادله إلا حرصنا على رعاية شؤون أبنائنا المقيمين بالخارج، وتوطيد تمسكهم بهويتهم، وتمكينهم من المساهمة في تنمية وطنهم“.

وذكر أنه وقف، خلال الزيارات التي يقوم بها إلى الخارج، وعندما يلتقي ببعض أفراد الجالية بأرض الوطن، على انشغالاتهم الحقيقية، وتطلعاتهم المشروعة. وتابع العاهل المغربي قائلا ”وقد كنا نعتقد أنهم يواجهون بعض الصعوبات، داخل المغرب فقط. بل إن عددا منهم يشتكون أيضا من مجموعة من المشاكل، في تعاملهم مع البعثات القنصلية المغربية بالخارج“، مبرزا أن بعض القناصلة، ”وليس الأغلبية، ولله الحمد، عوض القيام بعملهم، على الوجه المطلوب، ينشغلون بقضاياهم الخاصة أو بالسياسة“.

استياء مبرر

وأكد الملك محمد السادس، أن عددا من أبناء الجالية، عبروا له عن استيائهم، من سوء المعاملة، ببعض القنصليات المغربية بالخارج، ومن ضعف مستوى الخدمات، التي تقدمها لهم، سواء من حيث الجودة، او احترام الآجال، أو بعض العراقيل الإدارية.

وفي هذا الصدد شدد العاهل المغربي، من جهة على إنهاء مهام كل من يثبت في حقه التقصير، او الاستخفاف بمصالح أفراد الجالية، أو سوء معاملتهم، ومن جهة أخرى الحرص على اختيار القناصلة الذين تتوفر فيهم شروط الكفاءة والمسؤولية، والالتزام بخدمة أبنائنا بالخارج.

وقال إن ”مشاعر الغبن تزداد لديهم، عندما يقارنون بين مستوى الخدمات التي توفرها المصالح الإدارية والاجتماعية لدول الإقامة، وطريقة التعامل معهم، وبين تلك التي يتلقونها داخل البعثات الوطنية“، مبرزا أنه ”إذا لم يتمكنوا من قضاء أغراضهم، فإنه يجب على الأقل، حسن استقبالهم، ومعاملتهم بأدب واحترام“.

وخلص الملك المغربي إلى أنه ”رغم كل ما يواجهونه من صعوبات، فإننا نسجل، بارتياح، تزايد عدد الذين يعودون منهم، كل سنة، لزيارة بلدهم وأحبابهم. لذلك، ما فتئنا نعبر لهم عن اعتزازنا بحبهم لوطنهم، وحرصنا على حماية مصالحهم“.

توشيحات

وكان ملك المغرب، قد قام صباح هذا اليوم بتوشيح عدة شخصيات سياسية وحزبية وفنانين وصحافيين وكتاب.

ووشح الملك، محمد بن سعيد آيت إيدر المقاوم والزعيم السياسي الشهير، وكل من الراحلين عبد الله باها ومحمد المساري حيث تسلم أبناهما الأوسمة الملكية.

كما وشح الملك، عددا من الفنانين والمبدعين، من بينهم عمر طنطاوي وفريد بلكاهية وخناثة بنونة ومصطفى الداسوكين ومصطفى الزعري، و الفنان المسرحي المخضرم عبد القادر مطاع، وعزيز موهوب، والمرحوم محمد البسطاوي، وإدريس الخوري والصحافي الرياضي الشهير ”لينو باكو“.

فعاليات أخرى

و ستترأس صاحبات السمو الملكي الأميرات، مساء اليوم، مأدبة العشاء التي سيقيمها الملك بالقصر الملكي بالرباط تكريما للسيدات المدعوات، كما وفى الساعة الثانية عشرة والنصف من ظهر يوم غد الجمعة سيترأس الملك، بساحة مشور القصر الملكي بالعاصمة الرباط، حفل أداء القسم الذى سيؤديه أمامه الضباط المتخرجون الجدد من مختلف المدارس والمعاهد العسكرية وشبه العسكرية والمدنية.

وسيترأس العاهل المغربي، كذلك حفل الولاء بساحة مشور القصر الملكي بمدينة الرباط.

ومن جانب آخر، أعلنت القوات الملكية الجوية المغربية، أنها ستنظم بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لجلوس الملك محمد السادس القائد الاعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية على العرش، استعراضات جوية على مشارف نهر ابى رقراق بالرباط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com