غزة.. تفجيرات وصواريخ وحملة أمنية – إرم نيوز‬‎

غزة.. تفجيرات وصواريخ وحملة أمنية

غزة.. تفجيرات وصواريخ وحملة أمنية

القدس المحتلة- أثارت العمليات الإرهابية الأخيرة في غزة تساؤلات حول قدرة حركة حماس على ضبط الأمن في القطاع بعد موجة التفجيرات التي نفذتها جماعات محسوبة على التيار السلفي المتشدد.

وشهدت العمليات الإرهابية تطورا نوعيا في القطاع بعد أن كانت مقتصرة على عبوات ناسفة تستهدف مركبات مسؤولي كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، إلى إطلاق صواريخ متوسطة المدى رغم سيطرة قوات أمن الحركة على المناطق الحدودية للقطاع.

وتشن حركة حماس وأجهزتها المختلفة بما فيها جهاز ”استخبارات القسام“ حملة أمنية واسعة ضد السلفيين في كافة مناطق قطاع غزة، علما بأن بعض الاعتقالات امتدت لسلفيين دعويين من بينهم ماجد العواودة وعبد الله مقاط.

وبدات الحملة الأمنية الحمساوية بعد التاسع عشر من تموز الجاري الذي شهد تفجير 6 سيارات تابعة للقسام والجهاد.

من جهته، نفى التيار السلفي في أكثر من بيان أي علاقة له في التفجيرات، ما لم تؤكده أيضا حتى الآن تحقيقات حماس. ولجأت الأخيرة لنشر صورة تجمع 7 أشخاص من السلفيين يعتقد أنهم يقفون خلف التفجيرات.

مصادر سلفية أكدت أن بعض كوادرها ملاحقون قبل التفجيرات في إطار حملات الاعتقال المتواصلة منذ عدة أشهر. كما تنفي عائلات بعض الشبان أي علاقة لأبنائها بما حدث، موضحة أن ملاحقتهم تتم لأسباب وخلافات مع ضباط في جهاز الأمن الداخلي لحماس والذين يريدون أن يلصقوا التفجيرات بأبنائهم.

وفر 11 شخصا ممن نشرت صورهم تمكنوا في غضون الأيام الثلاثة الأخيرة من الفرار من قطاع غزة تجاه مصر عبر الأنفاق. ما دفع حركة حماس لاعتقال 8 أشخاص من العاملين في الأنفاق.

فرار الملاحقين يمثل ضربة قوية لأمن حماس الذي يسيطر على كافة الحدود مع مصر، خاصةً وأن الفارين يعتقد أنهم مسؤولون عن تفجير سيارات لقيادات كبيرة في المقاومة.

وعززت حركة حماس التواجد الأمني حول مقراتها بوضع سواتر ترابية ومكعبات إسمنتية تمنع اقتراب السيارات منها وذلك لأول مرة منذ سيطرتها على القطاع.

d dd

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com