النظام السوري يصدر ”إعلان دمشق“ – إرم نيوز‬‎

النظام السوري يصدر ”إعلان دمشق“

النظام السوري يصدر ”إعلان دمشق“

المصدر: إرم - دمشق

صدر عن المؤتمر الإعلامي الدولي لمواجهة الإرهاب التكفيري، الذي نظمته على مدار اليومين الماضيين (الجمعة والسبت)، وزارة الإعلام السورية، بياناً ختامياً حمل اسم ”إعلان دمشق“، جاء فيه أن ”الحرب الإرهابية ضد سوريا ما زالت مستمرة، وكذلك انتشار ظاهرة الإرهاب التكفيري في عدد من الدول العربية والإسلامية والغربية“.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية ”سانا“، أن البيان تضمن موقف الحكومة السورية والدول الداعمة لها من الحرب الكونية والمؤامرة ”الصهيو أمريكية – التكفيرية“ التي تتعرض لها سوريا وشعبها.

وقال البيان، إنه ”بات واضحاً أن الإرهاب التكفيري اتخذ أشكالاً تنظيمية عديدة تنضوي جميعها تحت فكر واحد وأسلوب مشترك وتمويل وتسليح معروف المصادر والغايات، وقد استدعى ذلك إعلان المواجهة الشاملة ضد هذه الحركات الإرهابية التكفيرية“، ودعا البيان ”لبدء عمل إقليمي ودولي منظم، بالتعاون والتنسيق بين جميع الدول سياسياً وأمنياً وعسكرياً، لمواجهة التنظيمات الإرهابية، وإدانة أي دولة تقدم أي مساعدة عسكرية أو أمنية أو مالية لهذه التنظيمات.“

وأشار ”إعلان دمشق“ إلى أن ”السلام والأمن الدوليييحاول التقرب من المجتمع الدولي بغعلان دمشقن والحياة البشرية هي اليوم في خطر داهم يجب التصدي له، من خلال إدراج المنظمات الإرهابية كافة في لوائح الإرهاب على مستوى الدول والأمم المتحدة، والتعريف بها، واعتبارها عدواً مشتركاً لكل دول العالم وشعوبه، وإصدار القرارات الدولية من اللجان المختصة في مجلس الأمن، التي تلزم جميع الدول بالتصدي للإرهاب“، بحسب تعبير البيان.

وأكد ”إعلان دمشق“ على أهمية دعم الدول والحكومات التي تواجه الإرهاب، لا سيما العراق وسوريا وليبيا ومصر واليمن وأفغانستان وتونس والجزائر، ودعم الحلول السياسية للأزمات في سوريا والعراق وليبيا، عبر التعاون مع حكوماتها الشرعية“.

كما شدد  الإعلان على ”ضرورة التصدي لظاهرة انتشار الفكر التكفيري، وإقرار خطة عمل إعلامي مشتركة لنشر ثقافة الوعي لهذا الفكر التضليلي، وتطوير التنسيق الإعلامي بين المؤسسات الإعلامية الوطنية الرسمية والخاصة في الدول التي تتصدى للإرهاب، لفضح هذه التنظيمات، وكشف مصادر تمويلها وتسليحها، ودعم جهود الإعلام السوري الرسمي والخاص الذي يخوض هذه المواجهة منذ سنوات“.

وأشار ”إعلان دمشق“ إلى ”تشكيل لجنة متابعة لمقررات المؤتمر، تمهيداً لإطلاق تجمع إعلامي دولي لمناهضة الإرهاب بكل أشكاله ومقره دمشق“.

وانطلقت بالعاصمة السورية دمشق، صباح الجمعة، أعمال المؤتمر الإعلامي الدولي لمواجهة الإرهاب التكفيري، في دار الأسد للثقافة والفنون، تحت رعاية رئيس الدولة. وشارك في المؤتمر الذي استمر ليومين، نحو 130 شخصية إعلامية محلية وعربية وأجنبية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com