العراق.. داعش يعدم 22 من القوات الأمنية ومدنياً في الفلوجة

العراق.. داعش يعدم 22 من القوات الأمنية ومدنياً في الفلوجة

الأنبار- أعدم  تنظيم ”داعش“ الإرهابي، 23 عراقيا – 22 جنديا ومدنيا واحدا -، اليوم الخميس، في قضاء الفلوجة بمحافظة الأنبار، فيما تمكنت القوات الأمنية من قتل 56 عنصرا من التنظيم واختراق الخطوط الدفاعية له شرق مدينة الرمادي مركز الأنبار، بحسب مصادر عدة.

وقال الشيخ ”احمد درع الجميلي“ المتحدث الرسمي باسم مجلس شيوخ ووجهاء قضائي الفلوجة والگرمة، إن ”تنظيم داعش أعدم 22 عنصرا من الجنود التابعين للجيش العراقي في الحي الصناعي جنوب الفلوجة شرق الأنبار“.

وأوضح ”الجميلي“ أن ”التنظيم كان قد أسرهم في معارك الگرمة وتحديدا في منطقة ذراع دجلة“، مشيرا إلى أن ”داعش أعدمهم بشكل جماعي بعد أن أطلق النار عليهم في منطقة الرأس“.

إلى ذلك قال الرائد ”وسام الفلاحي“ في شرطة الفلوجة لوكالة الأناضول، إن ”داعش قام بإعدام المواطن حسين علي الجريصي وهو رجل في الـ40 من عمره يسكن حي الجولان غرب الفلوجة، عندما حاول الخروج من المدينة هو وزوجته وأطفالهم الخمسة“.

وأضاف ”الفلاحي“ قائلا إن ”المواطن علي حسين اعتقله التنظيم مع 19 شخص آخرين حاولوا الخروج من المدينة باتجاه ناحية العامرية واعتبر عناصر التنظيم هذا الأمر تحديا لقرار داعش الذي أجبر الأسر على البقاء داخل المدينة وعدم السماح لأي شخص بالخروج منها تحت أي سبب كان“.

وأفاد أن ”تنظيم داعش يحتجز أكثر من 100 ألف نسمة من أهالي الفلوجة والمناطق المحيطة بها ويمنعهم من مغادرة المنطقة ويشدد على بقائهم ليكونوا دروعا بشرية لحماية عناصره كما يقوم عناصر التنظيم بتشديد الحراسة على ضفاف نهر الفرات غرب المدينة، والذي تمكن عشرات الأشخاص من الهروب من المدينة عبره سابقا“.

ويسيطر تنظيم داعش على مدينة الفلوجة 50 كم غرب العاصمة بغداد منذ مطلع عام 2014.
وعلى الصعيد ذاته، قال ”عيد عماش“ المتحدث باسم مجلس محافظة الأنبار، لوكالة الأناضول، إن ”القوات الأمنية بدأت اليوم، عملية عسكرية تقدمت من خلالها في عمق المحور الشرقي لمدينة الرمادي واستطاعت اختراق وكسر خطوط تنظيم داعش الدفاعية“.

وذكر ”عماش“ أن ”القوات الأمنية اشتبكت مع عناصر داعش في قاطع حصيبة وجويبة وتمكنت من قتل 31 عنصرا من التنظيم وجرح العشرات وتدمير ثلاث مركبات لهم“.

من جانبه قال اللواء الركن ”قاسم المحمدي“، قائد عمليات الأنبار بالجيش العراقي، للأناضول، إن ”القوات الأمنية من الجيش والشرطة قامت بعملية استباقية ضد معاقل تنظيم داعش في مناطق المضيق والصديقية شرق الرمادي“.

وأشار ”المحمدي“ إلى أن ”العملية الاستباقية أسفرت عن مقتل 25 عنصر من تنظيم داعش وتدمير ست مركبات للتنظيم“.

ولم يتسنَ للأناضول التأكد مما ذكرته المصادر السابقة من مصدر مستقل، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعقيب من تنظيم ”داعش“ نظرًا للقيود التي يفرضها التنظيم على وسائل الإعلام.

وكانت القوات العراقية قد انسحبت في حزيران/يونيو 2014، أمام زحف هجوم تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل، ما أدى لسيطرة التنظيم على ثاني أكبر مدن العراق، فيما تراجعت قوات أمنية عراقية في حادث منفصل، تاركة ورائها مدينة الرمادي (مركز محافظة الأنبار)، بعد هجوم مجاميع تنتمي إلى نفس التنظيم على المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com