قلقٌ أممي من تنامي أنشطة الجماعات الجهادية في سيناء

قلقٌ أممي من تنامي أنشطة الجماعات الجهادية في سيناء

نيويورك- أعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط ”نيكولاي ميلادينوف“، اليوم الخميس، عن قلقه من تنامي أنشطة ”الجماعات السلفية الجهادية ”في شبه جزيرة سيناء المصرية.

وقال ”ميلادينوف“ – الذي كان يتحدث أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي في الجلسة الدورية حول الحالة في الشرق الأوسط – إن ”أنشطة تلك الجماعات هي مدعاة للقلق، ليس فقط في قطاع غزة، ولكن أيضا في شبه جزيرة سيناء، حيث توجد تقارير عن الدعم الفعال الذي تقدمه الجماعات السلفية الجهادية للمتشددين في الجانب المصري من الحدود المشتركة ”.

وأوضح المسؤول الأممي أن ”هناك مؤشرات على تزايد احتمالات العنف في شبه جزيرة سيناء وامتداده خارج حدود مصر“.

وحذر ”ميلادينوف“، من مخاطر ”تلاشي“ الدعم اللازم لتطبيق مبدأ حل الدولتين بين فلسطين وإسرائيل، مؤكدا على أن ”الوضع الراهن على الأرض غير قابل للاستمرار، مع تواصل التهديدات القائمة أمام حل الدولتين، بما في ذلك بناء المستوطنات، والحوادث الأمنية والعنف المرتبط باستمرار الاحتلال، وغياب الوحدة الوطنية الفلسطينية“.

وأطلع ”ملادينوف“، أعضاء مجلس الأمن على مجمل تطورات الأوضاع في بلدان المنطقة، مشددا علي ضرورة ”وقف الأنشطة أحادية الجانب في الضفة الغربية ، بما في ذلك بناء المستوطنات، وهدم المنازل وعمليات الإخلاء“.

واستطرد قائلا: ”ورغم انخفاض تواتر حوادث العنف حاليا في الضفة الغربية والقدس الشرقية، مقارنة بالشهر الماضي، إلا أن الوضع يظل متوترا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com