العراق.. احتجاجات في النجف بسبب أزمة الكهرباء

العراق.. احتجاجات في النجف بسبب أزمة الكهرباء

النجف- تظاهر العشرات من المدنيين أمام مبنى مجلس محافظة النجف (جنوب)، اليوم الأربعاء، احتجاجا على أزمة الطاقة الكهربائية في المحافظة، فيما ازداد التوتر بسبب الأزمة ذاتها في محافظات البصرة وذي قار والمثنى بعد اتهام وزارة الكهرباء بعدم الإيفاء بوعودها.

ووفقا لمراسل ”الأناضول“، فإن العشرات من المدنيين تجمعوا، ظهر اليوم، أمام مبنى مجلس محافظة النجف، وسط المدينة، رافعين شعارات تطالب مجلس المحافظة بالضغط على وزارة الكهرباء لزيادة ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية مع الارتفاع الشديد بدرجات الحرارة.

وتزامنت الاحتجاجات في النجف مع توتر في محافظات البصرة وذي قار والمثنى (جنوب) بسبب أزمة الطاقة الكهربائية أيضا، إذ قررت محافظة ذي قار، اليوم، قطع إمدادات الطاقة الكهربائية من محطة الناصرية الحرارية إلى محافظة المثنى.

وفي بيان له اليوم، قال ”يحيى الناصري“ محافظ ذي قار، تلقت ”الأناضول“ نسخة منه، إن ”غرفة عمليات الطاقة في محافظة ذي قار اتخذت قراراً بقطع خط تجهيز محافظة المثنى من محطة الطاقة الحرارية وذلك لتوفير 40 ميجاوات من الطاقة الكهربائية“.

وأضاف الناصري أن ”محافظة ذي قار مضطرة لاتخاذ هذا القرار لتوفير الطاقة الكهربائية لمواطنيها بعد أن تنصلت وزارة الكهرباء من التزاماتها السابقة والتي تضمنت زيادة حصتها من الكهرباء بواقع 200 ميجاوات عبر خط الرميلة في البصرة وخط محافظة ميسان“.

وتشكو غالبية المحافظات العراقية من تدني ساعات تجهيز التيار الكهربائي خصوصا مع الارتفاع الشديد في درجات الحرارة مما يضطرهم إلى تنظيم تظاهرات مطالبة حكوماتهم المحلية والاتحادية بتحسين الخدمات.

وعبرت محافظة المثنى (جنوب) رفضها لقرار محافظة ذي قار، وطالبت وزارة الكهرباء بالتدخل لاحتواء الأزمة وعدم السماح بالتجاوز على الحصص المقررة للمحافظات من الطاقة الكهربائية.

وقال ”حارث لهمود“ رئيس مجلس المحافظة لـ“الأناضول“، إن ”منظومة الطاقة الكهربائية يفترض أن تدار مركزيا على اعتبار أن وزارة الكهرباء من الوزارات السيادية وجميع الإجراءات الخاصة بالإنتاج والنقل والتوزيع من صلاحيات الوزارة الحصرية وليس من صلاحيات المحافظات“.

وأضاف أن ”قرار محافظة ذي قار قطع الطاقة الكهربائية المجهزة من محطة الناصرية الحرارية إلى محافظة المثنى قرار خاطئ وتجاوز على صلاحيات وزارة الكهرباء، ونحن في الوقت الذي نقدر فيه توجه ذي قار لتوفير الطاقة لمواطنيها، لكن المشاكل بينها وبين وزارة الكهرباء يفترض حسمها بالطرق القانونية وليس بالتجاوز على حصة محافظة المثنى“.

وفي محافظة البصرة (جنوب) ما يزال التوتر يخيم على المحافظة بعد حادثة مقتل متظاهر وإصابة آخرين بنيران القوات الأمنية الخميس الماضي، خلال تفريق تظاهرة مطالبة بتوفير الطاقة الكهربائية.

واليوم، قدم ”باسم صالح“ قائممقام قضاء ”المدَيّنة“ شمالي محافظة البصرة، استقالته من منصبه بعد أسبوع على الاحتجاجات الشعبية في القضاء بسبب أزمة الطاقة الكهربائية، وعدم اتخاذ حلول للأزمة من قبل الحكومة المحلية في البصرة.

وقال ”صالح“ في كتاب الاستقالة الذي وجهه إلى المحافظة وحصلت ”الأناضول“ على نسخة منه ”أقدم استقالتي من منصبي قائممقام قضاء المدَيّنة وأرجو الموافقة عليها وتكليف أحد مدراء النواحي بإدارة المنصب لحين اختيار قائممقام جديد“.

وتعهد محافظ البصرة ”ماجد النصيراوي“، اليوم، بالعمل على زيادة تجهيز الطاقة الكهربائية إلى ناحية المدَيّنة شمالي محافظة البصرة بواقع 20 ساعة تجهيز يوميا أواخر الشهر الجاري، إلى جانب توفير فرص عمل للعاطلين في العديد من الشركات الأجنبية النفطية العاملة في البصرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com