الأمم المتحدة تعرب عن قلقها من وصول أسلحة جديدة إلى عدن

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها من وصول أسلحة جديدة إلى عدن

نيويورك ـ أعربت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء،عن قلقها إزاء ”إنزال أسلحة أمريكية الصنع جديدة في عدن“.

وحذّرت نائبة المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فانينا ماستراسي، مما أسمته ”عسكرة الصراع في اليمن“، ودعت أطراف الصراع إلى التقيد بالتزاماتهم بحماية المدنيين، وذلك بموجب القانون الإنساني الدولي.

وأضافت ماستراسي للصحفيين، في مؤتمر صحفي عقدته بمقر المنظمة الدولية في نيويورك ”نحن قلقون من أنباء إنزال أسلحة جديدة في ميناء عدن، ونعتقد أن هناك 21 مليون نسمة في هذا البلد بحاجة إلى مساعدات إنسانية“، بحسب تعبيرها.

وأردفت قائلة ”نريد من جميع أطراف الصراع التقيد بالتزاماتهم بحماية المدنيين، والسماح بايصال المساعدات الإنسانية للمتضررين من النزاع الحالي في البلاد“.

وأوضحت أن تقارير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) تشير إلى نقص هائل في المعروض من الدقيق وغاز الطهي في اليمن، وارتفاع تكلفتهما بشكل يفوق قدرة الكثير من الناس، حيث ارتفع غاز الطهي بأكثر من 264% في بعض المحافظات، في حين تضاعفت أسعار الدقيق مقارنة بما كان قبل اندلاع الصراع.

وكشف مصدر ملاحي في مطار عدن الدولي، قبل 3 أيام، النقاب عن وصول أول طائرة شحن عسكرية، تحمل أسلحة حديثة إلى المطار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com