سوريا.. تحرك أممي بعد استهداف بلدات شيعية

سوريا.. تحرك أممي بعد استهداف بلدات شيعية

دمشق – أفاد المستشار القانوني للجيش السوري الحر، ”أسامة أبو زيد“، أن ”الأمم المتحدة تجري اتصالات مع معارضين ونشطاء سوريين، بخصوص استهداف المعارضة المنضوية تحت جيش الفتح، لبلدتي الفوعة وكفريا ذات الأغلبية الشيعية التابعة للنظام بإدلب، ردا على هجوم حزب الله على الزبداني بدمشق.

وكان ”أبو فراس“ القائد الميداني في جيش ”الفتح“ بإدلب، قد أوضح في تصريحات للأناضول، أمس الثلاثاء، أن ”الفتح“ يواصل قصف مواقع النظام ذات الأغلبية الشيعية في بلدتي الفوعة وكفريا بإدلب ونبل والزهراء بحلب منذ يومين بقذائف الهاون ومدفع جهنم محلي الصنع، وذلك رداً على استهداف حزب الله للزبداني شمال غرب دمشق.

وأضاف ”أبو زيد“، في تصريحات اليوم الأربعاء، أن ”مكتب المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان  دي مستورا، هو الآخر يجري اتصالات مع نشطاء بهذا الصدد، لكن تلك الاتصالات عبارة عن تساؤلات وليست وساطة في مفاوضات بين المعارضة والنظام السوري“.

وانتقد ”أبو زيد“ – وهو أحد الأشخاص الذين اتصلت بهم الأمم المتحدة في هذا الخصوص – ما اعتبره ازدواجية الأمم المتحدة، موضحا أن المنظمة الدولية ”لم تحرك ساكناً على مدى الأسبوعين الماضيين، حيث تتعرض الزبداني لهجمات عنيفة من مقاتلي حزب الله، وقصف بمئات الصواريخ والبراميل المتفجرة من طائرات النظام السوري“.

 وتوقع ”أبوزيد“ أن ”تكون إيران خلف هذا التحرك الأممي بسبب الخطر الذي استشعرته على البلدتين ذات الأغلبية الشيعية“.

ولفت المستشار القانوني، إلى أن مصادر من الأمم المتحدة أبلغته أن الأمين العام ”بان كي مون“ طلب تقريراً عن الزبداني بعد وصول أنباء إليه بنية جيش ”الفتح“ اقتحام بلدتي الفوعة وكفريا، مؤكداً أنه لولا العملية التي بدأها جيش ”الفتح“ ضد البلدتين لما لقيت الزبداني كل هذا الاهتمام، بحسب قوله.

وأوضح ”أبو زيد“ أن ”بلدتي الفوعة وكفريا لم تكن ضمن أهداف فصائل المعارضة السورية، لكن الهجوم على الزبداني اقتضى فتح هذه المعركة“.

 وأعرب عن اعتقاده بأن المعركة لن تتوقف ضد قوات النظام والميليشيات الشيعية في البلدتين ما لم تتوقف الهجمات على الزبداني، وخاصة أن الفصائل التي تقاتل في الزبداني هي امتداد للفصائل الموجودة في جيش الفتح كحركة أحرار الشام أحد أهم الفصائل المقاتلة في الزبداني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com