رفض شعبي لزيارة ساركوزي إلى تونس

رفض شعبي لزيارة ساركوزي إلى تونس

المصدر: تونس - محمد بن رجب

انتهت زيارة الرئيس الفرنسي السابق، ورئيس حزب ”الجمهوريين“ نيكولا ساركوزي إلى تونس، ولكن الجدل الواسع الذي أثارته هذه الزيارة لم ينته بعد، فباستثناء الحزب الحاكم، حركة نداء تونس، لم يجد ساركوزي من يرحب به، واعتبره حقوقيون وأحزاب سياسية ”غير مرغوب فيه“، وقد بلغ الرفض ببعض النشطاء إلى الاحتجاج رافعين عبارة ”ديقاج“ ( ارحل)، تعبيراً منهم عن عدم ترحيبهم بالرئيس الفرنسي السابق، الذي يستعد لاستحقاقات فرنسية جديدة بعد نحو سنتين.

وبسبب حالة الطوارئ التي تعيشها تونس، فقد استغل النشطاء الحقوقيون مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن استيائهم من زيارة ساركوزي، مذكرين بدعمه ومساندته للرئيس التونسي زين العابدين بن علي، إلى جانب مساهمته في الخراب الذي حلّ بالجارة ليبيا.

ترحيب وشجب

إذا كانت القيادية في حزب نداء تونس، والنائبة في مجلس نواب الشعب (البرلمان)، بشرى بلحاج حميدة، قد أكدت بأنّ حزبها لم يدع ساركوزي إلى زيارة تونس، فإنها اعتبرت أنه ”مرحّب به لأنه يمثل حزباً قوياً في فرنسا“، مضيفة أنّ ”نتائج هذه الزيارة لن تعرف الآن، وأنّ ساركوزي، نفسه، أمام فرصة للرد على اتهامه بالتورط في ليبيا“.

ScreenShot005

وإذا كانت بلحاج حميدة رحبت بزيارة ساركوزي فإنّ مواطنها في نفس الحزب، القيادي أسامة الخليفيى شدّد على ضرورة ”اعتذار ساركوزي للشعب التونسي واعترافه بأخطاء فرنسا“، منتقداً من استقبله خاصة وأنّ الرئيس الفرنسي السابق ”قد بنى مجده السياسي والثقافي باستغلال المهاجرين المغاربة“.

وأوضح الخليفي، في تصريح صحفي، أنّ زيارة ساركوزي إلى تونس ”ستكون لها تداعيات خطرة على علاقات تونس بالجزائر بعد أن تجرّأ ساركوزي على التدخل في الشأن الجزائري وهو العائد من زيارة إلى المغرب“.

الجزائر والخراب

وأثارت تصريحات ساركوزي الجزائريين، بعد أن خاطب التونسيين بعد لقائه بالرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ملمّحاً إلى ”سوء وضعهم كجيران للجزائر وليبيا“، مضيفاً في استفزاز واضح للجزائريين، قائلاً: ”لا أحد يعرف إلى ما ستؤول إليه الأوضاع في الجزائر .. وكيف ستكون الجزائر في المستقبل .. وكيف سيكون وضعها“، وذلك في سياق حديثه عن الوضع في ليبيا.

وقال كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية، المكلف بالشؤون العربية والإفريقية، التهامي العبدولي، في ردّه على انتقادات الصحف الجزائرية لتصريحات ساركوزي، إنّه: ”لا يمثل الحكومة التونسية ولا الحكومة الفرنسية لأنه ليس شخصية رسمية في الوقت الحالي وتصريحاته تلزمه“، مشدداً في تصريح صحفي، على أنه ”في كل الأحوال، تونس دائماً مع الجزائر في السراء والضراء“.

حكومة فاشلة

استنكر الأمين العام لحركة الشعب (قومي)، زهير المغزاوي، زيارة ساركوزي إلى تونس، مبيّناً تخبّط حكومة الحبيب الصيد ”الفاشلة“، ”بسبب الأخطاء التي ترتبكها ومنها زيارة زعيم حزب ”الجمهوريين“ نيكولا ساركوزي ولقائه برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، مشدداً على أنّ تاريخ هذا الرجل ”أظلم نتيجة الجرائم التي ارتكبها في حق ليبيا وشعبها الذي بقي يعيش وضعاً متأزماً، ودوره في صناعة الدواعش“.

ونوّه المغزاوي في تصريح لشبكة إرم الإخبارية إلى أنّ حزبه يخشى أن تكون زيارة ساركوزي ”مدخلاً للتآمر على مستقبل تونس وشعبها، ومؤامرة ضد تونس والجزائر وليبيا“.

دبلوماسية الإذعان

من ناحيته، انتقد رئيس حزب المجد، عبد الوهاب الهاني، زيارة الرئيس الفرنسي السابق إلى تونس، معتبراً أنه ”غير مرغوب فيه“، اعتباراً ”للماضي الحافل لساركوزي بما في ذلك تعاطيه مع قضية المهاجرين ودوره المشبوه في المسألتين الليبية والسورية وإعلانه عن رغبته في تغيير خارطة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وانحيازه لإسرائيل وأيضاً استعداده التام لدعم نظام بن على في آخر أيامه“.

وشدّد الهاني في إفادته لـشبكة إرم الإخبارية على أنّ ”التونسيين لا يرحبون بمثل ساركوزي“، مؤكداً رفضه لمـا أسماها ”دبلوماسية الإذعان والاستعداد للغفران عن كل شيء من دون الحصول على شيء سوى دفعة هامشية للسياحة أو توفير بعض التأشيرات الجديدة“، في إشارة إلى من كان وراء دعوة ساركوزي إلى زيارة تونس.

وراء عدم استقرار المنطقة

وقال المستشار السابق للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، عبد الرحمان دحمان: ”كان حريّاً بتونس عدم استقبال ساركوزي“، مشيراً إلى دعمه لنظام بن علي، و“رغبته في تسليم عدد من المناضلين التونسيين في مجال حقوق الإنسان المتواجدين على التراب الفرنسي“.

ScreenShot006

وأكد دحمان، في تصريح صحفي، على أنّ ساركوزي ”يقف وراء المشاكل والأخطار الإرهابية التي تعيشها تونس والجزائر وعدم الاستقرار عموماً في منطقة المغرب العربي من خلال تحطيمه للدولة الليبية“.

وكان موقع ”الجمهورية“ أفاد بأنّه تم إيقاف ثلاثة ناشطين في المجتمع المدني بعد محاولتهم التظاهر أمام مقر إقامة نيكولا ساركوزي بأحد نزل الضاحية الشمالية لتونس العاصمة، وبعد ساعات من الإيقاف تمّ إطلاق سراحهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com