تزايد أعداد المنشقات عن داعش

تزايد أعداد المنشقات عن داعش

دير الزور (سوريا) – يشهد تنظيم داعش حالة انشقاق كبيرة في صفوفه، تمثلت مؤخراً في هرب عدد من النساء من الرقة ودير الزور السوريتين، وعودتهن إلى بلادهن.

ويُطلق عليهن لقب ”المهاجرات“، آخرهن كانت سيدة مغربية انتظرت الفرصة المناسبة وتم تهريبها من الحدود السورية إلى تركيا.

وتتحدث تقارير عن المغربية، وهي زوجة أحد مسلحي التنظيم المغربي أيضاً، مع صعوبات جمة تعترض سبيل الهاربين.

وتقدر مصادر تنظيم الدولة في دير الزور وناشطون عدد النساء المنتسبات للتنظيم هناك بالعشرات، وتضيف أن أعداد السوريات قليلة، ومعظمهن ممن عملن سابقاً في المعاهد الشرعية أو من تم تزويجهن بأحد مقاتلي التنظيم.

وتشير تقارير إلى أن أكبر تجمع لهن هو في حقل العمر النفطي في ريف دير الزور الشرقي، مع أزواجهن المقاتلين، لقلة المنازل السكنية في مدينة الميادين القريبة من الحقل.

وأشهرهن هي زوجة ”أبو شداد“ أحد قادة التنظيم، والتي تتنقل بين الحواجز وتتشدد في تفتيش النساء ومراقبتهن، وتشتكي نساء المدينة من تعجرفها وقسوة تعاملها رغم صغر سنها.وينحصر دور المهاجرات في مراقبة النساء وتفتيشهن عند الحواجز، والدخول إلى العيادات النسائية ومحلات الحلاقة النسائية ومراقبتها، وأحيانا اصطحابهن إلى المنازل التي تنفذ فيها أعمال مداهمة، أو العمل ضمن دوريات الحسبة في الأسواق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com