سوريا.. داعش يعدم شخصين بتهمة العمالة للأكراد

سوريا.. داعش يعدم شخصين بتهمة العمالة للأكراد

المصدر: دمشق – إرم

أقدم عناصر من تنظيم ”داعش“ في مدينة منبج بريف حلب في الشمال السوري، بإعدام شخصين، أحدهما كردي، بتهمة ”العمالة“ للقوات الكردية.

وأفاد ناشطون أكراد اليوم الثلاثاء، لوكالة ”باسنيوز“ الكردية، أن ”عناصر من ”داعش“ قاموا بإعدام كل من المواطن الكردي عادل محمد مامو، وبدر اليوسف من المكون العربي في إحدى ساحات منبج الواقعة تحت سيطرة التنظيم، بعد اتهامهم بالعمالة للقوات الكردية، ونقلهما معلومات عن تحركات وأعداد وأسلحة ”داعش“ أثناء المعارك“.

وفي سياق آخر، اعترفت صفحات تابعة لتنظيم ”داعش“ على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، بتمكن 90 سجيناً لدى ”داعش“ في مدينة الباب (38 كيلو متراً من مدينة حلب) من الفرار شهر آذار / مارس الماضي، مؤكداً أن 30 من هؤلاء الفارين، كانوا أسرى من المقاتلين الكرد تمكنوا من الفرار أيضاً .

ومن ناحية ثانية، أفادت مواقع إخبارية سورية معارضة، اليوم، أن قوات النظام أعدمت خلال اقتحامها لقرى سهل الغاب بريف حماة مطلع الشهر الجاري امرأتين مسنتين، إحداهن تم إعدامها حرقاً في منزلها، وكان منزلي المرأتين في القرى التي نزح معظم سكانها قبل هجوم قوات النظام.

وذكر موقع ”عنب بلدي“ المعارض، أن الحاجة ”دنوف الحسين العمر“ البالغة 70 عاماً من عمرها قضت حرقاً على يد قوات النظام والميليشيات الموالية له، خلال اقتحامها قرية الكريم في سهل الغاب في الرابع من الشهر الجاري، دون أي ذنب سوى بقائها في منزلها ورفضها النزوح عن القرية.

وفي السياق ذاته، أعدمت قوات النظام الحاجة ”فطيم العموري“، وهي امرأة مسنة من قرية العزيزية المجاورة، وذلك عند اقتحام قوات النظام لمنزلها في القرية.

وكانت قوات النظام فرضت سيطرتها في الرابع من تموز/ يوليو الجاري، على قرى قبر فضة والرملة والكريم في سهل الغاب بريف حماة الغربي، إثر معارك عنيفة مع فصائل غرفة عمليات ”جيش الفتح“، وسط قصف جوي ومدفعي مكثف على المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com