الجيش المصري يتصدى لهجوم على حاجز ”الماسورة“ بسيناء‎

الجيش المصري يتصدى لهجوم على حاجز ”الماسورة“ بسيناء‎

القاهرة – أفاد  شهود عيان بتصدي قوات الجيش المصري، اليوم الثلاثاء، لهجوم مسلح شنه مجهولون على حاجز أمني بشمال سيناء.

وأشار شهود عيان، إلى أن ”قوات الجيش أحبطت هجومًا شنه مسلحون يستقلون دراجات بخارية على حاجز أمني بمحيط قرية الماسورة، والواقعة في شمال سيناء، ما أسفر عن مقتل أحد المهاجمين وإصابة آخر“.

من جانبه، نفى اللواء ”علي العزازي“ مدير أمن شمال سيناء، للأناضول وقوع الهجوم، لافتًا إلى أن الوضع الأمني ”مستقر“، بمحيط ”كمين الماسورة“، وطريق العريش – رفح.

وقال ”العزازي“ إن ”هذه الأنباء غير صحيحة جملة وتفصيلاً، ولم يصلنا عبر الأجهزة أي معلومات أو إشارات تفيد بوجود هجوم“.

ويقع حاجز ”الماسورة“ على طريق ”العريش – رفح“ الدولي، وهو أحد أهم النقاط الأمنية بشمال سيناء.

وشهدت شبه جزيرة سيناء، الأسبوع الماضي، اشتباكات واسعة بين الجيش المصري، ومسلحي ما يعرف باسم جماعة ”ولاية سيناء“، التي أعلنت مبايعتها لتنظيم ”داعش“، وأدت الاشتباكات إلى مقتل 17 من أفراد الجيش، وعشرات المسلحين.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر ”الإرهابية والتكفيرية والإجرامية“، في عدد من المحافظات، وخاصة شمال سيناء.

وتتهم السلطات المصرية تلك العناصر، بالوقوف وراء استهداف منتسبيها، ومقارها الأمنية، في شبه جزيرة سيناء، المحاذية لقطاع غزّة وإسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com