فتح تتهم حماس وإسرائيل بمحاولة فصل غزة عن فلسطين

فتح تتهم حماس وإسرائيل بمحاولة  فصل غزة عن فلسطين

رام الله – قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ”فتح“، إن سعي حركة المقاومة الإسلامية ”حماس“، للتوصل إلى هدنة طويلة الأمد مع إسرائيل في قطاع غزة، هو بمثابة ”مؤامرة“، تهدف إلى فصل القطاع عن الدولة الفلسطينية.

وأضافت في بيان أصدرته عقب اجتماع لها اليوم برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مدينة رام الله: نرفض كل المشاريع الهادفة إلى فصل قطاع غزة عن الدولة الفلسطينية تحت مسميات خادعة، سواء هدنة طويلة الأمد، أو دولة ذات حدود مؤقتة“.

وذكرت في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية ”وفا“ (رسمية) أنها ستتصدى لهذه ”المؤامرة“، مضيفة:“ شعبنا الفلسطيني العظيم سيحبطها كما أحبط كل هذه المؤامرات في السابق“.

ودعت حركة ”حماس“، إلى ”تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين، بدلا من البحث عن اتفاقيات جديدة“.

وقالت في البيان:“ المطلوب من حركة حماس التنفيذ الفوري للاتفاقيات الموقعة وليس البحث عن اتفاقيات جديدة، لا هدف لها سوى كسب الوقت لإبقاء الانقسام، واستغلالها في حملة علاقاتها العامة ولو كان ذلك على حساب شعبنا وقضيته الوطنية“.

ولم يصدر رد من حركة حماس على بيان ”فتح“، حتى 13:50 تغ.

وتقول وسائل إعلام إسرائيلية، إن حركة حماس تجري مفاوضات غير مباشرة مع حركة حماس، بهدف التوصل لاتفاق هدنة طويلة الأمد في قطاع غزة، مقابل رفع الحصار عنه.

ولم يصدر عن الحكومة الإسرائيلية أو حماس، تأكيد رسمي لهذه الأنباء.

وتوصلت حركتا ”فتح“، و“حماس“ في 23 أبريل/ نيسان 2014 إلى اتفاق، وُقّع في غزة، لإنهاء الانقسام الفلسطيني، نص على تشكيل حكومة توافق وطني، وتفعيل المجلس التشريعي الفلسطيني، والإعداد للانتخابات التشريعية والرئاسية.

وتشكلت حكومة التوافق في الثاني من يونيو/ حزيران 2014، لكنها لم تتسلم مهامها في القطاع، بسبب استمرار الخلافات السياسية بين الحركتين.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com