المقاومة تهاجم الأحياء الشمالية لإكمال السيطرة على عدن

المقاومة تهاجم الأحياء الشمالية لإكمال السيطرة على عدن

عدن  (رويترز) – قال سكان إن مقاتلين يمنيين تدعمهم الضربات الجوية التي تقودها السعودية يحاولون استعادة الأحياء الشمالية من مدينة عدن من المقاتلين الحوثيين اليوم الثلاثاء بعد يوم من اكتمال سيطرتهم على وسط المدينة التي تضم ميناء استراتيجيا.

وتبادلت جماعة الحوثي المهيمنة على البلاد وحلفاؤها في الجيش إطلاق نيران المدفعية مع القوات المدعومة من السعودية في منطقتي دار سعد والعلم فيما قصفت طائرات حربية عربية الجماعة المتحالفة مع إيران.

وبدعم الضربات الجوية استطاعت القوات المحلية المناهضة للحوثيين كسر شهور من الجمود في عدن الاسبوع الماضي بالسيطرة على المطار بشكل مفاجيء ثم طرد الحوثيين خارج آخر معقل لهم في غرب المدينة.

وتسبب قصف مدفعي للحوثيين في مقتل 43 شخصا وإصابة 173 يوم الأحد في حي دار سعد الأمر الذي يشير إلى ان قبضة القوات المناهضة للحوثيين على المدينة ليست محكمة.

وقال قائد قوات محلية لرويترز عبر الهاتف ”نحن في عملية لإستكمال بسط سيطرتنا على مدينة عدن والتصدي للوجود الحوثي في مداخلها.“

وتسعى حكومة هادي التي تعمل من الرياض والتحالف العربي العسكري لتامين المدينة وجعلها قاعدة لتحدي سيطرة الحوثيين على معظم باقي أنحاء اليمن.

وعين الرئيس محافظا جديدا لعدن يوم الاثنين وقالت مصادر بين المقاتلين المحليين إن فريقا فنيا من الإمارات وصل لإصلاح مطار المدينة الدولي الذي دمرته المعارك.

ويقول مسؤولون في القوات المناهضة للحوثيين إن هجومهم خطط له منذ أسابيع ودعمه التدريب وشحنات الأسلحة التي وصلت من السعودية والإمارات.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية اليوم الثلاثاء إن ضابطا من مواطنيها ”استشهد“ في خدمة الحملة العربية لكنها لم تحدد أين.

وأعلن عن مقتل جندي إماراتي آخر الأسبوع الماضي وقالت مصادر في القوات المعادية للحوثيين إنه لاقى حتفه في عدن بينما كان يقدم المشورة للمقاتلين المحليين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com