بدء عملية إعادة إعمار عدن

بدء عملية إعادة إعمار عدن

عدن – أعلن وزير الإدارة المحلية للإغاثة في اليمن عبد الرقيب فتح، اليوم الاثنين، بدء مرحلة إعادة الإعمار في عدن، قائلاً إن فرقاً ميدانية شرعت في مسح الأضرار بالمدينة.

وأضاف: ”أعددنا خطة متكاملة لإعادة الإعمار في عدن“.

وأوضح أن فرقاً محلية بدأت في مسح الأضرار التي خلفتها المواجهات الحربية في المدينة.

وقال إن إعادة الإعمار ستبدأ بإعادة تأهيل مطار عدن والبنية التحتية في المدينة، بالتعاون مع دولتي الإمارات والسعودية.

وأشار إلى أن عدن ستصبح منطقة لاستقبال كل المساعدات الإغاثية التي سيتم توزيعها بعد ذلك على كل المحافظات، بحسب سكاي نيوز عربية.

وأرسلت الإمارات فريقا تقنيا للمشاركة في إعادة تأهيل مطار عدن الدولي.

السيطرة على حي التواهي في عدن

وأعلن متحدث باسم مقاتلين يمنيين ووحدات من الجيش تدعمها الحكومة التي تزاول عملها من الرياض، اليوم الاثنين، السيطرة على حي التواهي في عدن وهي آخر مناطق المدينة كانت تحت سيطرة الحوثيين وحلفائهم.

وبغطاء جوي من التحالف الذي تقوده السعودية كسر المقاتلون أشهر من الجمود في عدن الأسبوع الماضي بالسيطرة على المطار والتقدم صوب مناطق أخرى في المدينة الساحلية كانت تحت سيطرة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وبدأت قوات التحالف بقيادة السعودية ضربات جوية ضد الحوثيين وقوات صالح يوم 26 مارس/ آذار في مسعى لمنعهم من الاستيلاء على عدن وهي آخر مدينة لا تزال حكومة هادي تسيطر عليها ولإعادة إرساء حكم الرئيس في صنعاء.

وسيطر المقاتلون على مباني الإذاعة والتلفزيون وقواعد للجيش وقوات الأمن في معارك عنيفة حسبما قال المتحدث باسم المجموعة علي الأحمدي.

 تعيين محافظ جديد لعدن

وأصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الاثنين، قراراً جمهورياً بتعيين محافظ جديد لعدن بعد 3 أيام على إعلان تحرير المحافظة من المسلحين الحوثيين.

وقضى القرار الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية، بتعيين وكيل المحافظة السابق “نايف البكري” محافظا لعدن. كما صدر قرار جمهوري ثان بتعيين “أحمد سالم ربيع علي” وكيلا أول لمحافظ عدن.

معارك مستمرة في صعدة

ويخوض المقاتلون المحليون ووحدات الجيش اليمني كذلك معارك ضد الحوثيين وقوات صالح حول قواعد عسكرية مهمة في محافظة لحج إلى الشمال من عدن ومحافظة أبين على طول ساحل المحيط الهندي شرقي المدينة.

وأفادت وكالة سبأ اليمنية للأنباء التي يديرها الحوثيون بأن غارات التحالف ليل الأحد خلفت 20 قتيلا من المدنيين في محافظة صعدة وهي معقل الحوثيين في شمال اليمن. ووصفت الوكالة الغارة بأنها ”عدوان“.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن القصف من جانب الحوثيين والقوات الموالية لصالح في منطقة دار سعد في عدن يوم الأحد الذي تسبب في مقتل 43 شخصا كان قصفا بلا تمييز واستهدف منطقة يسكنها أعداد كبيرة من النازحين.

وتتواصل المعارك بين المقاتلين المحليين المدعومين بالتحالف وقوات الحوثي وصالح في مدينة تعز الواقعة شمالي عدن وفي مأرب وهي منطقة قبلية شرقي صنعاء وحول الضالع شمال شرقي عدن.

ورغم أن المقاومة الجنوبية تتمتع بتأييد من الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته فليس من الواضح إن كانت ستؤيد إعادته لمنصبه في نهاية المطاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com