عدن.. وفد الحكومة يزور المقاتلين والحوثيون يزعمون انتصارات

عدن.. وفد الحكومة يزور المقاتلين والحوثيون يزعمون انتصارات

المصدر: عدن - عبداللاه سُميح

قام وفد الحكومة اليمنية العائد مؤخرا إلى محافظة عدن، جنوبي اليمن، الأحد، بزيارة لمقاتلي المقاومة الشعبية الجنوبية والمنشآت الحكومية المتضررة من احتدام المعارك على مدى الأشهر الماضية بين المتمردين الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي صالح من جهة، والمقاومة الجنوبية المسنودة بطيران التحالف العربي المشترك.

وخلال الزيارة، قال رئيس جهاز المخابرات اليمني، علي الأحمدي، في حديثه إلى مقاتلي المقاومة، ”ﺍﻧﺘﻢ ﻣﻦ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﻬﺎﻣﺎﺕ ﻭﺍﻟﺮﺅﻭﺱ ﻭﺍﺳﻘﻂ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍلإﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺍلإﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﻭﺣﻤﻴﺘﻢ ﻋﺪﻥ ﻭﺩﺍﻓﻌﺘﻢ ﻋﻦ ﺍلأﺭﺽ ﻭﺍﻟﻌﺮﺽ ﻭﻛﺴﺮﺗﻢ ﺑﻜﻞ ﻗﻮﺓ ﻫﻴﻤﻨﺔ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻭﺻﺎﻟﺢ“.

مؤكدا أن ”ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳﺘﺄﻟﻮﺍ ﺍﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ﺧﺎﺻﺎ ﺑﺄﺳﺮ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﻭﺳﺘﺘﻜﻔﻞ ﺑﻌﻼﺝ ﺍﻟﺠﺮﺣﻰ ﻭﻣﻦ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﻟﻠﻌﻼﺝ ﺳﻴﺘﻢ ﻧﻘﻠﻬﻢ إﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ“.

وزار وفد الحكومة اليمنية المكون من وزير الداخلية ووزير النقل ورئيس جهاز المخابرات، ونائب رئيس مجلس النواب، ووكيل محافظة عدن ورئيس المقاومة الجنوبية، بزيارة ميناء الزيت بمدينة البريقة الذي سبق وأن تعرض لقصف الحوثيين، مطلعين على الاستعدادات الجارية في الميناء لاستقبال سفن الإغاثة، إلى جانب زيارتهم لمينا ءالحاويات في المنطقة الحرة.

وعلى صعيد التطورات الميدانية، تمكنت المقاومة الجنوبية ووحدات متدربة من الجيش الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي، الأحد، من السيطرة شبه الكاملة على مديرية التواهي، التي يقع فيها مقر قيادة المنطقة العسكرية الرابعة وقصر الرئاسة بمنطقة فتح، ومحاصرة المتمردين وقوات صالح بمبنى القاعدة البحرية ومقر حزب الرئيس السابق صالح بالمدينة.

في حين قصف المتمردين مدينة دار سعد عصر الأحد، موقعين أكثر من 43 قتيلا ومئات الجرحى جراء استهداف أحيا ءسكنية وسوقا عاما بالمدينة.

ويزعم الحوثيون سيطرتهم على مطار عدن الدولي بمدينة خور مكسر مرة أخرى بعد دحرهم من قبل المقاومة والوحدات العسكرية الموالية لهادي. وبحسب ما أسمته وكالة سبأ الخاضعة لسيطرة المتمردين، ”ﺇﻥ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻭﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺗﻤﻜﻨﻮﺍ ﻣﻦ ﺩﺣﺮ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻭﺩﺍﻋﺶ ﻭﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻹﺻﻼﺡ ﻭﻫﺎﺩﻱ من ﻣﻄﺎﺭ ﻋﺪﻥ ﻭمحاصرتهم ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ إﺣﺪﻯ ﺑﻮﺍﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻬﻢ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪﺓ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻴﻪ“. وهو ما نفته مصادر متطابقة في المدينة، محلية وفي المقاومة، أثناء حديثها لشبكة ”إرم“.

ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﻭﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪ ﺭﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮﺭ ﻫﺎﺩﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﻴﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺳﻴﻄﺮﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﻄﺎﺭ ﻋﺪﻥ ﻭﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺭﺋﻴﺴﻴﺔ أﺧﺮﻯ ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻡ ﻣﻔﺎﺟﺊ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺃﻧﻬﻰ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺠﻤﻮﺩ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺳﺘﻤﺮﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﺍﺭ ﺃﺷﻬﺮ .

ﻭﺟﺎﺀ ﺗﻘﺪﻣﻬﻢ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺟﻬﻮﺩ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻭﺗﺰﻭﻳﺪ ﺟﻨﻮﺩ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﻦ ﻟﻬﺎﺩﻱ ﺑﺎﻟﻌﺘﺎﺩ ﻭﻧﻘﻠﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻋﺪﻥ ﺛﺎﻧﻲ ﺃﻛﺒﺮ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻤﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ .

ﻭﺗﺪﻋﻢ ﺍﻟﻀﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻨﻔﺬﻫﺎ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﺍﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻋﺪﻥ ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﻳﺮﻓﻌﻮﻥ ﺭﺍﻳﺔ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻧﻔﺼﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﻮﻻﺀ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ هادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com