النظام السوري يفرج عن معتقلين سياسيين بارزين

النظام السوري يفرج عن معتقلين سياسيين بارزين

المصدر: دمشق – إرم

أفرج النظام السوري عن العضوين في ”المركز السوري للإعلام وحرية التعبير“، حسين غرير وهاني الزيتاني، بعد اعتقالهما مع مدير المركز مازن درويش لمدة ثلاثة أعوام، في وقت أكد ناشطون معارضون الإفراج عن 240 معتقلاً سياسياً بينهم 35 امرأة في أول أيام عيد الفطر.

وأفاد ”المركز السوري للإعلام وحرية التعبير“، في بيان تلقت شبكة ”إرم“ نسخة منه الأحد، أن ”الزميل المدوّن حسين غرير تمّ تحويله إلى فرع الامن الجنائي في باب مصلى لإنهاء إجراءات إطلاق سراحه، وأنّ الزميل الأستاذ هاني الزيتاني قد أطلق سراحه بعد اعتقال لأكثر من 3 سنوات“.

كما نفى المركز الإعلامي وجود معلومات حتى اللحظة بشأن مدير المركز المعارض البارز مازن درويش.

وفي السياق ذاته؛ ذكرت مصادر مقربة من النظام السوري، أن السلطات السورية أفرجت عن 240 معتقلاً سياسياً سورياً بينهم 35 امرأة في أول أيام عيد الفطر، المصادف ليوم الجمعة الماضي، من الموقوفين بموجب ”قانون مكافحة الإرهاب“ في سوريا، حسبما أكدته صحيفة ”الحياة“ اللندنية.

وبحسب الصحفية فإن الناشط الحقوقي المحامي ميشال شمّاس، قال ”إن غالبية المعتقلين في السجون السورية الذين يحاكمون أمام محكمة الإرهاب، هم إجمالاً من المعارضين للنظام السوري، أو من الذين شاركوا في أنشطة معارضة منذ بدء النزاع قبل أكثر من أربع سنوات“، مضيفاً ”إن المعتقلين المفرج عنهم كانوا في سجن عدرا (قرب دمشق)، وكانوا يحاكمون أمام ما يعرف بمحكمة الإرهاب“.

وذكرت ”الحياة“ أن من بين المفرج عنهم الكاتب والمدون حسين غرير الذي اعتقل مع مازن درويش، و14 شخصاً آخرين، إثر مداهمة فرع المخابرات الجوية مكتب المركز في دمشق، في 16 شباط/ فبراير 2012.

وكانت مصادر رسمية في دمشق قد ذكرت الجمعة، أن النظام السوري أفرج في أول أيام العيد، عن 412 معتقلاً لدى محكمة الإرهاب والجهات الأمنية المختصة ”ممن لم يرتكبوا جرائم جنائية خطيرة“، مؤكدة أن هناك دفعات أخرى من الموقوفين سيتم الإفراج عنهم قريباً.

ونشرت ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان“ في السابع يوليو/ تموز الحالي، تقريرها الخاص بتوثيق ”حالات الاعتقال التعسفي من قبل أطراف النزاع في سوريا“.

وبحسب التقرير فإن ”الشبكة“ تمتلك قوائم تتجاوز الـ115 ألف شخص، بينهم نساء وأطفال، إلا أن تقديراتها تشير إلى أن أعداد المعتقلين تفوق حاجز الـ200 ألف، 99% منهم لدى قوات النظام التي تُنكر قيامها بعمليات الخطف أو الاعتقال عند سؤال ذوي المعتقلين عنهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة