عاجل.. الحراك الجنوبي يحذر الرئيس هادي

عاجل.. الحراك الجنوبي يحذر الرئيس هادي

المصدر: عدن ـ عبداللاه سُميح

حذّرت إحدى فصائل الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، الحكومة اليمنية التي تعتزم العودة من السعودية إلى مدينة عدن، من ”أي أعمال تمسّ الحراك الجنوبي والمقاومة الجنوبية (المناهضة للحوثيين)، وحرف مسارهما، وأي خطوات استفزازية قد تنتج عنها ردود أفعال قوية وغير متوقعة، تؤدي إلى حالة صدام“.

ويتخوف مراقبون من أن يكون هذا التحذير مقدمة لتمرد على السلطات الشرعية، من قبل فصائل الحراك الجنوب التي كانت تنادي باستقلال جنوب اليمن عن شماله.

وكانت الحكومة اليمنية قد دشنت عودة عدد من أعضائها إلى مدينة عدن، جنوبي البلاد، بعد أن بدأت قوات موالية للشرعية والمقاومة الجنوبية بدعم جوي من قوات التحالف العربي، هجوما كبيرا في عدن خلال الأسبوع الماضي لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

وتثير عودة الحكومة اليمنية إلى عدن، جدلا واسعا في الجنوب بين رافض لعودتها ومؤيد لها.

 وقال أمين سر المجلس الأعلى للحراك الجنوبي، فؤاد راشد، في تصريح خاص لـ“شبكة إرم“ إن الحراك الجنوبي في الواقع ”لا يرحب إطلاقا بعودة الحكومة اليمنية إلى عدن، لكننا في الوقت ذاته لن ندخل حاليا في خصومة عنيفة معها، لأننا مشغولين بمواصلة التمدد العسكري نحو كامل الجنوب وبناء المقاومة وتعزيزها بالعتاد العسكري“.

وأضاف ”لكننا نحذر وبشدة من أي أعمال تمسّ الحراك الجنوبي والمقاومة الجنوبية، وحرف مسارهما، ومن أي خطوات استفزازية قد تنتج عنها ردود أفعال قوية وغير متوقعة، تؤدي إلى حالة صدام“.

وأشار راشد إلى أن ”مناطق الجنوب ما تزال تقع تحت الاحتلال، رغم انتصارنا في العاصمة عدن، وسننتصر اليوم أو غدا في لحج والضالع ومحافظات ومدن عديدة في محافظات الجنوب، لا تقع تحت يد المقاومة الجنوبية حتى اللحظة، وهو الأمر الذي يستدعي مواصلة المقاومة حتى بسط يدها على كامل ترا ب الجنوب“.

وأكد أن الحراك الجنوبي قضيته واضحة وضوح الشمس، ”والمقاومة الجنوبية لم تقاتل لشرعية يمنية أبدا، لكننا على المستوى السياسي لا نخفي اتصالاتنا بالجنوبيين أيا كانت مواقعهم لما فيه مصلحة شعب الجنوب وحقه في تقرير مصيره، وحريته، وتوجيه هذه الاتصالات لهذه الخدمة الوطنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com