إسرائيل تنذر بهدم قرية فلسطينية بعد انتهاء رمضان

إسرائيل تنذر بهدم قرية فلسطينية بعد انتهاء رمضان

القدس المحتلة– قالت مؤسستان حقوقيتان أهليتان إسرائيليتان إن الحكومة الإسرائيلية أنذرت بهدم قرية فلسطينية، تقع جنوبي الضفة الغربية، بعد انتهاء شهر رمضان.

وقال بيان مشترك صادر عن مركز ”حاخامات من أجل حقوق الإنسان“، ومركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة ”بتسيلم“، وصلت نسخة منه لوكالة الأناضول للأنباء، إن الدولة ”تخطّط لهدم بيوت في قرية سوسيا، بعد شهر رمضان تحت ضغط المستوطنين اليهود في المنطقة“.

وتقع قرية سوسيا، جنوبي الخليل في الضفة الغربية ويعيش فيها بحسب مركز ”بتسيلم“، 250 شخصا.

وقد سمحت المحكمة العليا الإسرائيلية، وهي أعلى هيئة قضائية في إسرائيل، في الرابع من مايو /أيار الماضي بهدم القرية وطرد سكانها.

وبحسب التصريح المكتوب المشترك فقد ”التقى يوم الأحد سكّان قرية سوسيا بمسؤولين كبار في مكتب منسق العمليات في المناطق المحتلة والإدارة المدنيّة (ذراع الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية) والجيش الإسرائيلي“.

وقال المسؤولون الإسرائيليون في اللقاء الذي جرى بناء على طلبهم بمشاركة أكثر من 50 شخصًا من سكّان القرية، إنّهم قرّروا تحت ضغط المستوطنين اليهود في المنطقة إجراء عمليّات هدم في القرية، قبل إجراء المداولات في المحكمة العليا للنظر في التماس السكّان، والتي ستُجرى في 3 أغسطس/ آب القادم“.

وأضاف البيان:“ ادّعى المسؤولون أنّ السلطات امتنعت عن تنفيذ عمليّات الهدم أثناء شهر رمضان مراعاة للسكّان، إلّا أنّ هذا التمديد الإنسانيّ سينتهي مع انتهاء أيّام الصوم“.

وكان السكان تقدموا ، من خلال منظمة ”حاخامات من أجل حقوق الإنسان“، بالتماس إلى المحكمة العليا الإسرائيلية مطالبين بإصدار أمر للسلطات الإسرائيلية بالموافقة على خارطة هيكلية أعدوها لقريتهم لتفادي عملية الهدم والحصول على ترخيص بناء.

وتقع القرية ضمن الأراضي المصنفة (ج) ، بموجب الاتفاقات الانتقالية الفلسطينية –الإسرائيلية، والواقعة تحت السيطرة المدينة والأمنية الإسرائيلية الكاملة.

وتشكل المنطقة (ج) أكثر من 60% من مساحة الضفة الغربية وتشهد نشاطات استيطانية إسرائيلية متزايدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com