سوريا.. مقتل 52 طفلاً بصفوف داعش خلال 7 أشهر

سوريا.. مقتل 52 طفلاً بصفوف داعش خلال 7 أشهر

المصدر: إرم- دمشق

قُتل 52 طفلاً جندهم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بصفوفه في سوريا، خلال مشاركتهم في القتال منذ مطلع العام الحالي، وفق ما أعلن ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ الأربعاء.

وقال المرصد في تقرير نشره في موقعه الإلكتروني، إنه ”تمكن في الفترة الممتدة من شهر كانون الثاني/ يناير الماضي وحتى ليل أمس الثلاثاء، من توثيق مصرع 52 طفلاً سوريا مقاتلاً دون سن الـ16 ضمن (أشبال الخلافة)، وهي التسمية التي يطلقها التنظيم على الأطفال المجندين الذين يلقنهم دروسا دينية وعسكرية“.

وأضاف التقرير أن ”31 من بين أولئك الأطفال، قتلوا في تفجيرات واشتباكات وقصف للتحالف الدولي وطائرات النظام على نقاط تمركزهم ومواقعهم في مناطق سورية عدة خلال الشهر الحالي“.

وانضم أكثر من ألف و 100 طفل إلى ما يعرف بـ“أشبال الخلافة“ منذ مطلع العام وحتى مطلع تموز/ يوليو بعد تجنيدهم من خلال مكاتب افتتحها التنظيم في مناطق سيطرته“ في سوريا، وفقا للمرصد.

وأشار مدير ”المرصد“، المعارض رامي عبد الرحمن، في تصريحات صحافية، إلى أن ”18 طفلاً من بين الـ52 قتلوا جراء تفجير أنفسهم في عربات مفخخة“.

وقال عبد الرحمن –المقيم في بريطانيا- إن التنظيم ”يستغل مأساة الشعب السوري ويجند الأطفال“، مضيفاً أنه ”عندما يدفع طفلاً ما إلى أن يصبح انتحارياً فهذا يعني أنه أخضعه لعملية غسل دماغ كاملة“.

وأوضح أن تنظيم داعش ”يجذب الأطفال الذين لا يتعلمون أو العاطلين عن العمل عبر منحهم رواتب مغرية تبلغ 200 دولار أميركي، وهو ما يتجاوز راتب موظف حكومي أو مدير مدرسة في سوريا“.

وذكر حقوقيون سوريون، في 9 تموز/ يوليو الجاري، أن تنظيم داعش جند منذ مطلع عام 2015 أكثر من ألف و 100 طفل سوري.

ويجند داعش في صفوف ”أشبال الخلافة“ أطفالاً لا تتجاوز أعمارهم 10 و 12 عاما، ويستخدمهم كمقاتلين ورسل وجواسيس وحراس على نقاط التفتيش، فضلا عن استخدامهم للأغراض المنزلية مثل الطهي والتنظيف وأحياناً توفير الرعاية الطبية لمصابي التنظيم.

وأكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في 12 شباط/ فبراير الماضي، أن ”جماعة داعش والجماعات الإرهابية الأخرى في سوريا والعراق، تعمل على تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاعات المسلحة“.

وقالت المنظمة الدولية إنه ”تم توثيق حالات في العراق وسوريا لتجنيد أطفال بعمر 12 عاماً، وخضوعهم لتدريبات عسكرية واستخدامهم كمخبرين ولحراسة مواقع إستراتيجية ونقاط التفتيش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com