الائتلاف السوري يبدي خشيته من الاتفاق النووي

الائتلاف السوري يبدي خشيته من الاتفاق النووي

المصدر: اسطنبول – إرم

بعد أن وقعت إيران والدول الكبرى، يوم أمس الثلاثاء، على الاتفاق حول برنامج إيران النووي، بات السوريون يتساءلون عن أثر هذا الاتفاق وتداعياته على الأزمة السورية.

وقال الأمين العام للائتلاف الوطني السوري المعارض محمد يحيى مكتبي، اليوم الأربعاء، لشبكة إرم الإخبارية: ”نحن في الائتلاف غير مرتاحين من الاتفاق الإيراني مع الدول الست، حول برنامج إيران النووي“.

  وأرجع السبب إلى خشية الائتلاف من أن يكون الاتفاق ”على حساب الملفات الأخرى في المنطقة، وخاصة سوريا، التي هي عنوان التدخل السافر لإيران“.

وأضاف مكتبي أن إيران ”تمتلك تاريخ حافلاً بالمراوغة، والتعتيم، وتضليل الرأي العام الدولي، من خلال الادعاء بأنها تحارب الإرهاب، بينما هي راع أساسي للتنظيمات الإرهابية، عن طريق نظام الأسد، مثل تنظيم داعش، وميليشيا حزب الله الإرهابي، وعصائب أهل الحق، وكتائب أبو الفضل العباس، والمجموعات الأفغانية، والحوثية وغيرها“.

وحول مسألة الإفراج عن الأرصدة الإيرانية، التي سيتم رفع التجميد عنها، أبدى مكتبي خشيته ”من أن تستخدمها إيران في سبيل التدخل السافر في دول المنطقة، وتأجيج الفتن والحروب، وتقديم المزيد من الدعم لنظام الأسد، لمنع سقوطه واستمراره في ارتكاب المجازر الإرهابية بحق شعبنا السوري“.

   بالمقابل يرى بعض المعارضين السوريين أن قدرة إيران على توسيع تدخلها ونفوذها مرتبط بصورة أكبر في الصراعات البينية، الخفية، بين الدول المناهضة للتوسع الإيراني.

 وفي هذا الخصوص رأى لؤي صافي، العضو السابق في الائتلاف السوري أن ”التوترات القائمة بين تركيا والدول العربية، والتوترات بين الدول العربية عموماً، لها دور في التدخل الإيراني في المنطقة“.

  وقال صافي في تصريح صحفي اليوم، إن ”الاتفاقية تتعلق بشكل خاص ببرنامج إيران النووي، وتأتي نتيجة سعي إدارة أوباما للوصول إلى حل سلمي لوقف المشروع الإيراني لإنتاج سلاح نووي، والبديل العسكري الذي دفعت الحكومة الإسرائيلية نحوه لم يحظ بالقبول من الولايات المتحدة وحلفائها، لأن كلفته الاقتصادية والسياسية عالية جداً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com