تأجيل محاكمة 20 قياديا إخوانيا بمصر أسبوعين

تأجيل محاكمة 20 قياديا إخوانيا بمصر أسبوعين

القاهرة – أجّلت محكمة عسكرية شمالي القاهرة، اليوم الثلاثاء، محاكمة 20 قياديا من جماعة الإخوان المسلمين، بينهم عضوان بمكتب الإرشاد، إلى جلسة 28 يوليو/ تموز المقبل، على خلفية تهم وجهتها النيابة العسكرية إليهم، بينها التحريض على ”أعمال عنف“، و“إتلاف ممتلكات عامة وخاصة“ .

وقال أحمد سعد، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، للأناضول إن ”محكمة الجنايات العسكرية في منطقة الهايكستب أجلت القضية المتهم فيها كل من (محمد طه وهدان)، و(محمد سعد عليوة) عضوا مكتب الإرشاد، و18 قياديًا آخرين بالجماعة، في القضية رقم 89 لسنة 2015 جنايات شرق عسكرية، أسبوعين إلى جلسة 28 يوليو (تموز) ، للاطلاع على أوراق القضية من جانب المحامين“.

وللمرة الثانية لم يظهر وهدان وعليوة داخل قفص الاتهام، رغم القبض عليهما، وبدء تحقيقات معها خلال الفترة المقبلة بحسب سعد.

ولفت عضو هيئة الدفاع في حديثه لوكالة الأناضول، إلى أنه ”برغم القبض على (وهدان) منذ نحو أكثر من شهر، و(عليوة) منذ نحو أسبوعين، إلا إنهما لم يظهرا في قاعة المحكمة، التي حضرها 5 متهمين حضوريا، وباقي المتهمين الخمسة عشر غيابيا“.

وجددت هيئة الدفاع بحسب سعد لدي هيئة المحكمة العسكرية طلب مخاطبة مصلحة السجون للاستعلام عن تواجد ”وهدان“ و“عليوة“ وإحضارهما الجلسات المقبلة.

ويواجه المتهمون بحسب سعد تهم ”إتلاف ممتلكات عامة وخاصة، وحيازة مفرقعات، والانضمام إلى جماعة إرهابية، والتحريض على العنف، والتظاهر بمدينة نصر (شرقي القاهرة)، والتجمهر، وإثارة الشغب، وتكدير الأمن العام، والسلم الاجتماعي“، وهو ما ينفيه المتهمون وهيئة دفاعهم .

وكانت جماعة الإخوان، قد اتهمت السلطات المصرية في وقت سابق باخفاء ”وهدان“ و“عليوة“، قبل أن يظهر منذ أسابيع في تحقيقات نيابة أمن الدولة، بحسب مصادر قانونية .

وفي أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أصدر الرئيس، عبد الفتاح السيسي، قرارًا بقانون يعتبر المنشآت العامة في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية، فيما رفضته جماعة الاخوان المسلمين وقته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com