الخرطوم: جهات تعمل على إقحام السودان في قضية داعش

الخرطوم: جهات تعمل على إقحام السودان في قضية داعش

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

اتهم قيادي بارز في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم، جهات لم يسمها، بمحاولة إقحام اسم السودان عمداً وإلصاقه بتنظيم ”داعش“ الإرهابي، للتأثير سلباً على علاقات البلاد الخارجية، حرص حزبه على تأمين شباب وطلاب السودان من الدخول في مثل هذه الظواهر.

وقال مسؤول العلاقات السياسية بالحزب الحاكم حامد ممتاز إن تنظيم ”داعش“ جزء من المنطقة العربية، وهي ظاهرة غير طبيعية يتأثر بها السودان سلبا عبر ما حدث من بعض الطلاب الذين هاجروا بطرق غير شرعية وربما تكون هناك بعض المجموعات تعمل لإقحام السودان في هذا الاتجاه.

ووصف حامد ممتاز، في تصريحات صحفية تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، بالظاهرة غير الطبيعية في المنطقة، وقال إنها تؤثر على الاستقرار والسلم الدوليين، منوهاً إلى أن البلاد تأثرت بظاهرة ”داعش“ سلباً، في أعقاب التحاق طلاب إليها، متهماً مجموعات بالعمل على إقحام السودان في هذا الاتجاه، وقال: ”لن نسمح بإقحام السودان في قائمة الدول التي تدعم الإرهاب“.

وتجدر الإشارة إلى أن قضية طلاب جامعة العلوم الطبية التي يملكها وزير الصحة، أثارت الرأي العام السوداني خلال الأيام الماضية، بعد الكشف عن توجه مجموعة جديدة من طلاب كلية الطب؛ معظمهم من حملة الجوازات الأجنبية، الى تركيا للحاق بتنظيم الدولة المتطرف.

وشملت المجموعة الأخيرة حوالي 17 طالباً وطالبة، من بينهم ابنة المتحدث باسم الخارجية السودانية، صافنات علي الصادق، والتي غادرت دون المرور بالإجراءات الروتينية المتبعة لدى المغادرة في مطار الخرطوم، وسبقتهم قبل شهور قليلة مجموعة أخرى مكونة من حوالي 12 طالباً وطالبة، وباءت كل محاولات إرجاعهم للبلاد بالفشل.

وتضع الولايات المتحدة الأمريكية السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتتهمه بدعم وايواء جماعات إرهابية، رغم أنها تقر في ذات الوقت بأن الخرطوم تعاونت مع واشنطن بجدية في هذا الصدد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com