سوريا.. اشتباكات بين المعارضة والنظام مدعوماً بحزب الله بالزبداني

سوريا.. اشتباكات بين المعارضة والنظام مدعوماً بحزب الله بالزبداني

المصدر: دمشق – إرم

تمكن مقاتلو المعارضة السورية، الأحد، من التصدي لهجوم تشنه قوات النظام وحزب الله على الزبداني بالقلمون الغربي في اليوم التاسع على التوالي من الحملة العسكرية على المدينة.

وأفادت مصادر ميدانية أن مقاتلي المعارضة يخوضون معارك للتصدي للحملة العسكرية التي يقودها النظام، وقد تمكنوا من قتل وجرح عددٍ من العناصر خلال محاولة التقدم من المحور الجنوبي للمدينة في منطقة الزلاح.

وتأتي هذه الاشتباكات بالتزامن مع غارات جوية مكثفة؛ حيث شن الطيران الحربي أكثر من 10 غارات على مدينة الزبداني والسهول المحيطة بها، في حين ألقى الطيران المروحي أربعة براميل متفجرة، ترافق ذلك مع استمرار القصف بالمدافع والصواريخ من جميع الحواجز المحيطة بالمدينة.

وفي الوقت نفسه ألقى الطيران المروحي أربعة براميل متفجرة على بلدة مضايا المكتظة بالنازحين للضغط على الثوار من خلال استهداف المدنيين.

وإلى ذلك أفادت الأنباء بإسقاط المعارضة طائرة استطلاع كانت تحلق في سماء مدينة الزبداني ظهر اليوم.

وفي هذا السياق؛ قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“، إن الطيران الحربي التابع للنظام نفذ ما لا يقل عن 10 غارات منذ صباح الأحد على مناطق في مدينة الزبداني، ترافق مع إلقاء الطيران المروحي 8 براميل متفجرة على مناطق في المدينة، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين حزب الله والفرقة الرابعة من جهة، والفصائل الإسلامية ومسلحين محليين من جهة أخرى في المدينة.

بينما نفذ الطيران الحربي غارتين على مناطق في بلدة بيت سوى، وغارتين أخرتين على أماكن في بلدة الركابية بالغوطة الشرقية، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى في بلدة بيت سوى، في حين قصفت قوات النظام مناطق في جرود القلمون، وسط فتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على أماكن في المناطق ذاتها، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية.

ويأتي إخفاق قوات النظام باقتحام المدينة في وقت تتواصل الاشتباكات العنيفة على مختلف الجبهات وبين مختلف الأطراف في سوريا. وما إن تهدأ جبهة حتى تشتعل أخرى، سواء بين قوات النظام و“داعش“ من جهة، أو بين الأخير وفصائل المعارضة المسلحة من جهة أخرى، وأخيراً بين النظام والفصائل المعارضة في جبهات عدّة.

وفي هذا السياق، تتواصل لليوم الثالث على التوالي الاشتباكات العنيفة بين عناصر من ”جبهة النصرة“ من جهة، وعناصر الجبهة الشعبية (القيادة العامة) من جهة ثانية، التي تحاول اقتحام مناطق سيطرة ”النصرة“ في مخيم اليرموك، من دون أن تنجح في ذلك حتى الآن.

أما في ريف حمص الشرقي، فتركزت الاشتباكات بين تنظيم ”الدولة الإسلامية“ وقوات النظام السوري. ويؤكد ناشطون في المدينة وقوع اشتباكات في ريف المدينة الشرقي بين قوات النظام و“داعش“، وأن ثمة مواجهات مماثلة تدور في محيط مدينة تدمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com