نائب عراقي يتهم ”ميليشيات“ بالاستيلاء على منازل المسيحيين

نائب عراقي يتهم ”ميليشيات“ بالاستيلاء على منازل المسيحيين

بغداد- اتهم النائب العراقي عماد يوخنا عضو كتلة الرافدين المسيحية في البرلمان العراقي أحزابا دينية و“ميليشيات“ خارجة عن القانون بالاستيلاء على منازل المسيحيين وخطفهم وتهديديهم.

وقال يوخنا، في بيان صدر عنه السبت، إن ”أحزابا دينية وميليشيات خارجة عن القانون (لم يسمها) تقوم بالاستيلاء على منازل المسيحيين وخطفهم وتهديديهم في العاصمة بغداد، معتبرا ما يجري للمسيحيين في العاصمة يرتقي إلى التطهير العرقي والتغيير الديمغرافي“.

وأضاف أن ”رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وعد بإيقاف كل هذه التجاوزات وإعادة البيوت إلى أصحابها إلا أنه لم يفِ بذلك على الرغم من المناشدات العديدة من قبل المرجعيات الدينية المسيحية“.

وأكد النائب العراقي أن ”العبادي أغلق الباب بوجه المسيحيين قبل عام تقريبا عندما اختار وزيرا يقول إنه يمثل المسيحيين، لكنه في الواقع بعيد كل البعد عن معاناتهم، ولا يعلم ما يجري لهم“، داعيا المرجعية الدينية ”لوقف الاعتداءات والتجاوزات وإصدار فتوى تحرم استملاك بيوت المسيحيين عنوة في بغداد“.

وتّعد المسيحية ثاني أكبر الديانات في العراق من حيث عدد الأتباع بعد الإسلام وهي ديانة مُعترَف بها حسب الدستور العراقي، حيث إنه يعترف بأربعة عشر طائفة مسيحية في العراق مسموح التعبد بها.

من جهتها، قالت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد، السبت، إن حالات الخطف والابتزاز ومحاولات الاستيلاء على الأملاك العامة والخاصة لا تستهدف مكون دون آخر وهي حالات تحصل بشكل يومي في بغداد.

وقال غالب الزاملي عضو اللجنة إن ”هناك خارجين عن القانون ينفذون أعمالا إرهابية تتمثل بالخطف والابتزاز ومحاولة الاستيلاء على الأملاك العامة والخاصة، بضمنها أملاك المسيحيين في بغداد، لكنها متابعة بشكل دقيق من قبل اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد والأجهزة الأمنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com