خبير: انفجار القنصلية الإيطالية يزيد الحاجة لـ“قانون الإرهاب“

خبير: انفجار القنصلية الإيطالية يزيد الحاجة لـ“قانون الإرهاب“

القاهرة- رجح خبير مصري أن يُسَرِّع الانفجار الذي استهدف القنصلية الإيطالية وسط القاهرة صباح السبت من ”إجراءات اعتماد قانون مكافحة الإرهاب المثير للجدل“.

ووقع انفجار أمام القنصلية الإيطالية بشارع الجلاء بوسط القاهرة في وقت مبكر صباح السبت، وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية حسام عبد الغفار إن حصيلة الانفجار الأولية قتيل و9 مصابين.

وقال يسري عزباوي الخبير بوحدة الرأي العام في مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية والسياسية التابع لصحيفة الأهرام (حكومية) إن ”الحادث يضر السلطة في مصر وسيسرع من وتيرة الانتهاء من قانون الإرهاب وتطبيقه“.

وأقرّت الحكومة المصرية في 1 يوليو 2015 مشروع قانونٍ لمكافحة ”الإرهاب“ ورفعته إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للتصديق عليه وذلك على خلفية أحداث عنف شهدتها البلاد مؤخرًا.

ورجح عزباوي أن يكون تنظيم أنصار بيت المقدس هو المستفيد الآخر من حادث التفجير، قائلًا: ”أنصار بيت المقدس يواجه ضربات أمنية وعسكرية ناجحة ضده في سيناء وربما يكون هذا الحادث محاولة منه لتشتيت جهد الأمن وصرف الأنظار عنه وتقليل خسارته“.

وجماعة ”أنصار بيت المقدس“ محسوبة على التيار السلفي الجهادي وتنشط في محافظة شمال سيناء (شمال شرق) بشكل أساسي وفي بعض المحافظات الأخرى بشكل ثانوي، مستهدفة شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية وغيرت الجماعة اسمها لاحقا لـ“ولاية سيناء“ بعد إعلان مبايعتها تنظيم ”داعش“ في نوفمبر الماضي.

وأوضح عزباوي أن حادث التفجير الذي ألحق أضررًا جسيمة بالقنصلية الإيطالية ”جاء في إطار سلسلة انفجارات تستهدف بشكل أساسي الاستقرار والأمن في مصر ورسالة تحد للسلطات“.

وردا على سؤال بشأن محاولة السلطات المصرية الاستفادة من مثل هذه الحوادث بالحصول على دعم دولي لتنفيذ أحكام الإعدام بحق قيادات الإخوان، قال عزباوي: ”ما يحدث ليس في صالح الحكومة المصرية بل هي متضررة منه والإرهاب حقيقة واقعة بالفعل وموجود حولنا في تونس وليبيا واليمن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com