إسرائيل توزع عشرات أوامر هدم المنازل شرق القدس

إسرائيل توزع عشرات أوامر هدم المنازل شرق القدس

المصدر: القدس المحتلة- من زهران معالي

وزعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عشرات أوامر هدم المنازل ووقف البناء في تجمع ”أبو النوار“ البدوي في بلدتي أبو ديس وسلوان شرقي القدس المحتلة.

وأوضح رئيس لجنة الدفاع عن الأراضي ومقاومة الاستيطان في شرق القدس المحامي بسام بحر لشبكة ”إرم“ الإخبارية أن ”طواقم ما تسمى بالإدارة المدنية وزعت إخطارات صباح الجمعة تقضي بوقف البناء في عدد من البركسات بتجمع أبو النوار البدوي والذي يقطنه 107 عائلات فلسطينية“.

وأضاف أن إخطارا آخر أبلغت فيه الإدارة المدنية بأنها تعمل من أجل تنظيم وإقامة حي لعرب الجهالين ”في الجبل“ الذي تم معظم البناء فيه بتمويل من الإدارة المدنية ولصالح سكان المنطقة، موضحة أنها أخبرت السكان في تجمع أبو النوار بأنها ستبت في 22/7/2015 في ترحيلهم خلال شهر لمنطقة بوابة القدس.

وأكد أن إسرائيل تهدف لترحيل 26 تجمعا بدويا محيطا في القدس يعيش في كل منها من 300 إلى 600 فلسطيني ونقلهم إلى تجمع أبو ديس والنويعمة في أريحا بهدف السيطرة على الأرض، موضحا أن إسرائيل تتذرع بأن هدف الترحيل إنساني.

وأشار إلى أن الأراضي التي ستسكن إسرائيل فيها الفلسطيين في أبوديس والنويعمة هي أراضي خاصة مملوكة لفلسطينيين وصادرتها عام 1982 كأراضي دولة.

ودانت وزارة الخارجية الفلسطينية بشدة أوامر الهدم التي وزعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة سلوان وأوامر وقف بناء وترحيل في بلدة أبو ديس والتي تستهدف بالدرجة الأولى تجمع ”أبو النوار“ لبدو عرب الجهالين، والتي تهدد حياة ومعيشة أكثر من (600) مواطن فلسطيني.

وأكدت الوزارة، في بيان وصل ”إرم“ نسخة منه، على أن هذه الأوامر تأتي في سياق تخطيط إسرائيلي رسمي يهدف إلى تفريغ الأرض من سكانها الأصليين، وتنفيذ مخطط القدس الكبرى الذي من شأنه فصل شمال الضفة الغربية ووسطها عن جنوبها، ويطيح في ذات الوقت بإمكانية وجود دولة فلسطينية قابلة للحياة ومتصلة جغرافياً.

وطالبت الوزارة المنظمات الإنسانية والحقوقية والجمعيات المختصة بشؤون الإستيطان توثيق ورصد هذه الانتهاكات بشكل كامل لرفعها للمحكمة الجنائية الدولية والمنظمات الأممية ذات العلاقة.

وقالت إن صمت المجتمع الدولي عن هذه الممارسات التي ترتقي إلى مستوى الجرائم تفسره الحكومة الإسرائيلية على أنه تشجيع لها للمضي قدماً في تنفيذ هذه المخططات التدميرية للسلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com