قلق تونسي من تحذير بريطانيا لرعاياها من السفر للبلاد

قلق تونسي من تحذير بريطانيا لرعاياها من السفر للبلاد

تونس – قال رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد إن قرار بريطانيا تحذير مواطنيها من السفر إلى تونس ردا على هجمات سوسة الإرهابية قد يكون له تداعيات على بقية الدول، مشيرا إلى أن تونس قامت بواجبها في حماية المنشآت البريطانية.

وقال الحبيب الصيد في جلسة حوار في البرلمان ليلة الخميس- الجمعة خصصت لعرض الوضع الأمني العام في البلاد إن قرار بريطانيا دعوة مواطنيها لتجنب التوجه إلى تونس ومطالبتها لرعاياها بالمغادرة ستكون له تداعيات على باقي الدول كما سيدفع الحكومة التونسية لمراجعة العديد من الأشياء.

ولم يوضح الصيد بعد طبيعة القرارات التي ستتخذها تونس لكنه أوضح أنه سيهاتف رئيس الحكومة البريطانية اليوم الجمعة، لعرض جهود تونس في حماية المنشآت البريطانية والرعايا البريطانيين، مؤكدا أن تونس ستتعاون في إجلاء البريطانيين وحماية كل من يرغب في البقاء.

وسقط في الهجوم الارهابي على نزل ”ريو امبريال مرحبا“ في سوسة 38 قتيلا من السياح من بينهم 30 بريطانيا.

وأثار الحادث الذي نفذه عنصر إرهابي انطلاقا من الشاطئ ثم داخل النزل غضب الأوروبيين لوجود تقصير في توفير الحماية الأمنية على الرغم من وجود تهديدات مسبقة لاستهداف المنشآت السياحية في البلاد.

والحادث هو الثاني من نوعه بعد هجوم على متحف باردو في آذار/ مارس الماضي والذي خلف 21 قتيلا من السياح وعنصرا أمنيا.

وكانت بريطانيا قد أرسلت محققين من سكوتلانديارد لتقييم الوضع الأمني في تونس قبل إصدار قرارها.

وقال الصيد ”بريطانيا اتخذت القرار نظرا لتواتر التهديدات الارهابية وضغوط الرأي العام بعد وفاة عشرات البريطانيين في حادثة سوسة“.

ولم تعلن ألمانيا التي فقدت اثنين من مواطنيها في الهجوم وفرنسا عن قرار مماثل حتى الآن لكن الدولتين أعلنتا شرطهما في الاطلاع على خطط الحكومة في تعزيز الأمن، بحسب مصدر حكومي.

واعتقلت الشرطة بعد الحادثة ثمانية عناصر ارهابية على علاقة مباشرة بالهجوم الارهابي بينما اتخذت الحكومة التونسية حزمة من القرارات العاجلة للوقاية من المخاطر الارهابية، من بينها حل أحزاب دينية وغلق مساجد منفلتة، والتسريع في مد جدار رملي على الحدود مع ليبيا الغارقة في الفوضى.

كما أعلنت الرئاسة التونسية السبت الماضي حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهر لتعزيز جهود الأمن والجيش في مكافحة الارهاب

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com