المقاومة في عدن تلوح بعدم الالتزام بالهدنة

المقاومة في عدن تلوح بعدم الالتزام بالهدنة

عدن – قال المتحدث باسم قيادة مجلس المقاومة في عدن علي الأحمدي ﺇﻥ ﺍلهدنة التي يتم ﺍﻟﺘﺸﺎﻭﺭ حولها ﺣﺎﻟﻴﺎ، لا تعني المقاومة في ﺣﺎﻝ ﺍﺳﺘﻤﺮ الحوثيون والمقاتلون الموالون للرئيس السابق علي عبد الله صالح، متمركزين في المدينة الساحلية، مؤكدا أن ”مطلب ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ هو ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ‏القوات المعتدية ﺑﺸكل كامل“.

وفي ذات السياق قال ممثلون عن القبائل اليمنية الموالية لرئيس عبد ربه منصور هادي، إن استمرار المواجهات العسكرية والدخول في مزيد من المعارك مهما كانت التبعات سيكون أفضل من القبول بهدنة تبقي على مكتسبات التمرد على الأرض كما هي دون تغيير على حد قوله.

وقال عبد الواحد الواحدي شيخ منطقة الواحدي في محافظة شبوة، لـ“الشرق الأوسط“ إن ”القبائل قادرة على الصمود في المواجهات مع الميليشيات الحوثية المتمردة والقوات التابعة للرئيس السابق، وإنها (القبائل) انتصرت في الكثير من المعارك، وتمكنت من أسر المئات من عناصر القوات الباغية“.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن الأطراف المتحاربة في اليمن أكدت موافقتها على هدنة إنسانية مؤقتة تبدأ ليل الجمعة.

وستستمر الهدنة نحو أسبوع إلى نهاية شهر رمضان وتهدف الي السماح بتسليم المساعدات لحوالي 21 مليون يمني في حاجة إليها.

وبذلت الأمم المتحدة جهودا مكثفة للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بعد أكثر من ثلاثة أشهر من القتال.

وقال دبلوماسي غربي إن حدة القتال في مختلف أنحاء البلاد تجعل من الصعب عودة الهدوء سريعا. وقال لرويترز ”سيظل الأمر تحديا أن يستجيب الناس للنداء في غضون الأربع والعشرين ساعة القادمة بسبب القتال العنيف على الأرض.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com