داعش يُخضع تجار الأغنام واللحامين لـ“دورة استتابة“ بدير الزور

داعش يُخضع تجار الأغنام واللحامين لـ“دورة استتابة“ بدير الزور

المصدر: إرم- دير الزور

بدأ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بفتح ”دورة استتابة“ لتجار الأغنام واللحامين وكل من يعمل في سوق الأغنام في مدينة دير الزور شرق سوريا، من أجل ”توعيتهم بعمليات البيع والشراء والذبح على منهاج النبوة“ حسب إدعاء شرعيين في التنظيم.

وقال الناشط الميداني في دير الزور، سراي الدين، إن ”مركز الرقابة والتفتيش في ريف دير الزور الشرقي، أصدر قراراً يلزم كل من يمتهن مهنة القصابة من اللحامين والتجار ودلالي الغنم والبقر بمراجعة ديوان الحسبة (الشرطة الإسلامية للتنظيم) بغية تسجيل أسمائهم من أجل إخضاعهم لدورات شرعية“ تُعقد في عدد من مساجد الريف الشرقي للمدينة.

وأضاف أن ”التنظيم حدد شرطاً فحواه أن كل من لا يلتزم بالدورة المذكورة أو لم يتمها بنجاح أو غاب عنها، سيحرم من مزاولة مهنته“.

ويُخضع التنظيم أهالي وسكان المناطق الواقعة تحت سيطرته في الشمال السوري إلى العديد من ”الدورات الشرعية“ في قطاعات مختلفة، منها ”دورات استتابة“ لكل من رفع السلاح في وجه التنظيم أو كان منتمياً إلى فصائل تعارض ”فكر ومنهج الخلافة“.

ويفرض تنظيم داعش منذ بداية رمضان الجاري في مدينة دير الزور وباقي المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا، عدة قوانين وتشريعات جديدة على الأهالي، وصفت بأنها ”حد من الحريات العامة“.

كما أصدر ”داعش“ مجموعة من التعليمات الخاصة بالمساجد لشهر رمضان الجاري في دير الزور وريفها، منها -بحسب نشطاء من منطقة الميادين شرق المدينة- منع تزيين المساجد، وإزالة الزينة غير الضرورية داخل جميع مساجد البلدات والمدن الواقعة تحت سيطرته، وسبق أن أصدر أمراً واضحاً بهذا الخصوص تم توزيعه على جميع المساجد.

وأشار النشطاء إلى أن ”عناصر الحسبة قاموا قبل فترة بدهن واجهات المساجد والقبب الخاصة بالمساجد ذات اللون الأخضر باللون الأبيض. كما يعمل عناصر الحسبة على المراقبة الحازمة لتسعيرة المواد الغذائية التي ينشرها شهرياً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com