مقتل 12 في أعمال عنف بـ 3 محافظات عراقية

مقتل 12 في أعمال عنف بـ 3 محافظات عراقية

العراق- قُتل 12 شخصا بينهم ضابط شرطة وجندي، بينما أُصيب 19 آخرون بجروح في أعمال عنف طالت مناطق متفرقة من بغداد وواسط (وسط البلاد) وديالى (شرق)، بحسب ما أفادت به مصادر في الشرطة.

وقال ضابط شرطة، برتبة نقيب لوكالة الأناضول، إن ”قنبلة محلية الصنع، زرعها مجهولون الى جانب الطريق، انفجرت لدى مرور دورية لقوات الشرطة في منطقة الشجرية بقضاء الصويرة شمالي محافظة واسط الواقعة جنوب العاصمة بغداد.“

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الاعلام، أن ”الهجوم أسفر عن مقتل ضابط برتبة ملازم وإصابة اثنين من أفراد الدورية بجروح مختلفة.“

وفي سياق متصل، استهدف هجوم آخر بقنبلة دورية للجيش لدى مرورها في منطقة الفلاحات التابعة لقضاء التاجي شمالي بغداد، مما أدى لمقتل أحد الجنود وإصابة ٤ آخرين بجروح.

وأشار المصدر إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 13 آخرين بجروح، جراء انفجار قنبلتين في مكانين عامين بمنطقتي حي الفرات (غرب) والبياع (جنوب غرب) بغداد.

وعثرت قوات الشرطة على جثتي امرأتين مجهولتي الهوية مرميتين خلف سوق لبيع الخضار والفواكه في حي أبو دشير التابع لمنطقة الدورة جنوبي بغداد.

وقال المصدر إن الجثتين بدت عليهما أثار إطلاق النار في منطقتي الرأس والصدر.

وفي محافظة ديالى وفي سياق الحوادث الأمنية أيضا، أفاد مصدر في شرطة، بالعثور على 5 جثث في منطقة مطيبجة على الحدود الإدارية بين محافظتي ديالى وصلاح الدين شمال بعقوبة مركز المحافظة.

وفي تصريح للأناضول، رجح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان تكون الجثث التي ظهرت عليها اثار العيارات النارية لعناصر تنظيم ”داعش“ لأن المنطقة تشهد مواجهات بين القوات الأمنية وعناصر ”داعش“ بين حين وأخرى وتكاد تكون خالية من المدنيين.

وكان رئيس اللجنة الأمنية لمحافظة ديالى ”صادق الحسيني“، قد أعلن في تصريح لوكالة الاناضول قبل يومين، تحرير منطقة مطيبجة من عناصر التنظيم افرهابي.

والتفجيرات اليومية وأعمال العنف الأخرى ظاهرة مألوفة في بغداد ومناطق واسعة اخرى من البلاد على مدى السنوات الماضية وتستهدف في الغالب تجمعات المدنيين مما يؤدي لسقوط ضحايا.

لكن وتيرة الهجمات بالسيارات الملغومة والقنابل تزايدت على نحو واسع في الأسابيع الأخيرة ببغداد. وتبنى تنظيم ”داعش“ مسؤوليته عن معظم الهجمات.

وزاد خطر متشددي تنظيم ”داعش“ وقوتهم الهجومية بعد سيطرتهم على مساحات واسعة من أراضي العراق في صيف العام الماضي وإعلانهم دولة الخلافة عليها الى جانب أراضي يسيطرون عليها في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com