أخبار

استئناف جلسات الحوار الليبي وسط غياب المؤتمر الوطني العام
تاريخ النشر: 09 يوليو 2015 14:11 GMT
تاريخ التحديث: 09 يوليو 2015 14:11 GMT

استئناف جلسات الحوار الليبي وسط غياب المؤتمر الوطني العام

جولة اليوم بدأت بلقاءين عقدهما المبعوث الأممي مع وفد يمثل المستقلين، وآخر يمثل النواب المقاطعين لجلسات البرلمان المنعقد في طبرق.

+A -A

الصخيرات – اُستؤنفت في الصخيرات المغربية، اليوم الخميس، جلسات الحوار الليبي، وسط غياب لوفد الحوار عن المؤتمر الوطني العام بطرابلس.

وانطلقت جولة اليوم، بلقاءين عقدهما المبعوث الأممي، برناردينو ليون، مع وفد يمثل المستقلين، وآخر يمثل النواب المقاطعين لجلسات البرلمان المنعقد في طبرق، شرقي ليبيا، على أن يلتقي في وقت لاحق من اليوم، وفد الحوار عن برلمان طبرق.

ويأتي هذا اللقاء في وقت طالب فيه المؤتمر الوطني العام، إعادة النظر في مسودة المقترح الأممي الأخير.

ودعا مصطفى أبو شاقور، أحد النواب المقاطعين، إلى ضرورة التوصل لاتفاق، من أجل حل الأزمة الراهنة في بلاده.

وحول إمكانية التوقيع على المقترح الأممي، في ظل غياب المؤتمر الوطني، قال إن أطراف الحوار سوف تقرر مدى إمكانية ذلك من عدمه، معتبراً أن المؤتمر ”طرف أساسي في الحوار“.

وكان عضو الوفد عن المؤتمر الوطني العام، عبد القادر حويلي، أوضح أن طلبهم من البعثة الأممية مراجعة المسودة الأخيرة للاتفاق السياسي، ”لا يعني رفض الحوار أو الانسحاب منه“.

وقال إن ”التعديلات الأخيرة للمؤتمر على المسودة، ضمان لاستمرار الحوار بشكل متوازن ومن يتمسك بالمسودة في شكلها الأخير لا يرغب في الحوار ويسعى لإقصاء خصمه السياسي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك