خلافات بمجلس الوزراء اللبناني تتطور لمشادات كلامية

خلافات بمجلس الوزراء اللبناني تتطور لمشادات كلامية

بيروت – انعقدت جلسة مجلس الوزراء اللبناني، اليوم الخميس، وسط خلافات سياسية حادة أدت إلى مشادة كلامية بين رئيس الوزراء تمام سلام ووزير الخارجية جبران باسيل المحسوب على حزب ”التيار الوطني الحر“ على خلفية ”تفسير الدستور“، وقد أخرج المصورون من القاعة التي تعقد فيها الجلسة على خلفية ذلك، بحسب مراسل ”الأناضول“.

قبل بدء الجلسة في السراي الحكومي ببيروت، والتي ما تزال مستمرة حتى الساعة 8.45تغ، توجّه باسيل إلى سلام قائلا: ”خالفتم الدستور وتعديتم على صلاحيات رئيس الجمهورية“، وردّ عليه سلام بالقول ”لما أنا بحكي(أتكلم) أنت بتسكت“.

ويعقد مجلس الوزراء جلسة اليوم الخميس وعلى جدول أعمالها بنوداً تعتبر ”عادية“ لتسيير أمور المواطنين.

ومن المتوقع أن يقوم ”التيار الوطني الحر“، المنضوي في تحالف ”8 آذار“، الذي يقوده حزب الله، ويدعم رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الخميس، بتنفيذ وقفات في مختلف المناطق اللبنانية، احتجاجا على ما يعتبره رئيس التيار، النائب ميشال عون، ”تهميش المسيحيين في النظام اللبناني“.

ويصف عون الحكومة بـ“الانقلابية“، ويعتبر أن رئيس الحكومة تمام سلام يأخذ صلاحية رئيس الجمهورية، ويرى في ذلك ”خرقا للقانون والدستور“.

وكان رئيس التيار ميشال عون دعا أنصاره مؤخراً إلى التحرك الميداني للدفاع عن حقوقهم، وجدّد دعوته لهم أول أمس الثلاثاء، بعد مهاجمته الحكومة ورئيسها واعتراضه على الصلاحيات ”المخالفة للدستور والقانون“ التي ترتكبها برأيه، وقال ”استعدوا لمعركة المصير“.

وعصر أمس الأربعاء، انطلق مناصرو ”الوطني الحر“ من كل المناطق للتجمع أمام هيئة القضاء في منطقة ”نهر الموت“ في بيروت.

أما ”حزب الله“ فلم يبدِ استعداده للمشاركة إلى جانب ”التيار“ في تحركاته الاحتجاجية، مكتفياً بتضامنه مع التيار بموضوع جدول أعمال الحكومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com