الحكومة المصرية تطمئن الصحفيين بعد قانون الإرهاب

الحكومة المصرية تطمئن الصحفيين بعد قانون الإرهاب

المصدر: القاهرة - شوقي عصام

‏‫‏‏‫طمأن رئيس الوزراء المصري، إبراهيم محلب، نقيب الصحفيين، وعدد من رؤساء التحرير والصحفيين، خلال اجتماعه بهم، بعدم المساس بهم عبر قانون ”الإرهاب“ الذي أثار ضجة في الفترة الماضية بسبب مواده التي وصفت بالمهدده لحرية الصحافة.

وأشار رئيس الوزراء إلى أننا نخوض معركة حقيقية في مواجهة الارهاب، ويجب علينا جميعاً أن نقدر هذه الحرب، وما تتعرض له الدولة من محاولات لهدمها، قائلا: شئنا أم أبينا كل مواطن فينا ”مشروع شهيد“، دفاعاً عن الوطن.

وأوضح محلب، أن ما جرى يوم الاربعاء الماضي من أحداث إرهابية جعلنا نسرع بإصدار قانون الإرهاب، الذي كان مطلباً شعبياً، كنا نُلام على تأخير إصداره، وهناك الآن قوانين للإرهاب في كل الدول الديمقراطية.

وأكد رئيس الوزراء أن ”هدفنا فى معاركنا ضد الإرهاب هو هدف واحد، إما النصر أو الشهادة“. وأشار إلى ما حدث يوم الاربعاء الماضي من نشر لأخبار غير صحيحة في مختلف وسائل الإعلام عما دار في شمال سيناء، ورد فعل الجنود وحالتهم المعنوية في حالة قراءة هذه الأخبار غير الصحيحة.

وشدد على أننا عندما وافقنا على قانون الإرهاب، لم يكن في قصد أي أحد التضييق على حرية الصحافة والاعلام، وإنما المقصود هو حماية الأمن القومي المصري، وحماية الروح المعنوية للجنود الذين يدافعون عن هذا الوطن، مؤكداً أنه لن يستطيع أحد أن يفرق بين شرائح المجتمع.

من ناحية أخرى، أشار وزير العدل إلى أنه كان يجب أن يؤخذ رأي نقابة الصحفيين في هذا القانون، وأن يُعرض القانون للحوار المجتمعي.

من جانبه، أكد نقيب الصحفيين على أن موقف الاعلاميين من الإرهاب واضح ويكفي أنّ أغلب الحاضرين موضوعون على قوائم الارهاب، ومن منطلق هذا يجب أن نصطف جميعاً لمحاربته.

وخلال الاجتماع، أكد الحضور من رؤساء التحرير والصحفيين على أننا لسنا في معسكرين، بل نحن شركاء، مطالبين برفع المادة 33 من قانون الارهاب، حتى لا يتساوى الصحفيون مع المتهين بالإرهاب عندما يحاكمون بهذا القانون، مع وضع ضوابط وعقوبات ولكن بعيداً عن قانون الإرهاب، على أن تكون هناك مشاورات بين الحكومة والصحفيين لوضع هذه الضوابط.

كما أكدوا أن الوسط الصحفي لا يشعر بالخصومة مع الحكومة، ولكن يجب أن تصل اليكم كمسئولين رسالة مهمة وهي أن الصحفيين ليسوا ضد إصدار قانون الارهاب، وأكدوا على ضرورة الالتزام بالغاء الحبس في قضايا النشر.

وأضافوا أن كل الحقائق والمعلومات تؤكد أننا نواجه حرباً شرسة، ومواجهة هذه الحرب تستلزم حشد كل إمكانيات الدولة لمواجهة هذه الحرب بمساندة الاعلام، مؤكدين أننا نعيش عصراً داعماً لحرية الصحافة والاعلام، ومن ثم ليس هناك حالة للتربص.

وأكدوا على ضرورة أخذ المعلومات والبيانات الاعلامية من مصادرها، حتى تكون موثقة ولا تحدث أي تداعيات في الشارع المصري.

واستمع رئيس الوزراء إلى بعض المقترحات والاراء الخاصة بتعديل المادة 33 من قانون الارهاب، وأشار نقيب الصحفيين إلى أنه سيتم إرسال مقترحات النقابة الخاصة بهذه المادة وغيرها خلال ساعات للنظر فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com