الجيش يتدخل لإنهاء الصدامات المذهبية جنوب الجزائر

الجيش يتدخل لإنهاء الصدامات المذهبية جنوب الجزائر

الجزائر – قرر الجيش الجزائري التدخل في محاولة لإنهاء الصدامات المذهبية بين العرب (المالكيين) والأمازيغ (الإباضيين) المتواصلة بولاية غرداية منذ نهاية 2013، مما تسبب في سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقالت وزارة الدفاع في بيان لها إنه إثر الأحداث التي شهدتها منطقة بغرداية فجر اليوم الثلاثاء، والتي أودت بحياة شاب يبلغ من العمر 17 عاما وإصابة شابين آخرين بجروح، تنقل اللواء الشريف عبد الرزاق قائد الناحية العسكرية الرابعة ( التقسيم العسكري الذي يضم ولاية غرداية ومناطق أخرى)، إلى ولاية غرداية للوقوف الميداني على الوضع السائد.

وأوضح البيان أن اللواء الشريف عبد الرزاق عقد على الفور ”اجتماعا لضبط الخطة الأمنية ولتنسيق الجهود بقصد تفادي تكرار مثل هذه التجاوزات الخطيرة ولاستعادة الأمن والاستقرار بمنطقة غرداية“. كما اجتمع مع كافة الأطراف المعنية بعملية التهدئة واستتباب الأمن والطمأنينة بغرداية.

ولم تذكر وزارة الدفاع تفاصيل الخطة الأمنية لاستعادة الأمن بمنطقة غرداية. وكانت قوات الشرطة والدرك الوطني، فشلتا في فرض الأمن وإعادة الهدوء إلى منطقة غرداية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com