جلد 3 معارضين بارزين يثير جدلا في السودان

جلد 3 معارضين بارزين يثير جدلا في السودان

المصدر: الخرطوم - أنس الحداد

 أثار قرار جلد معارضين سياسيين في السودان، ينتمون لحزب المؤتمر السوداني المعارض، جدلاً واسعا لدى قوى سياسية وناشطين في مجال حقوق الإنسان ومختصين في الشأن القانوني، باعتبار أن القرار سابقة قانونية لم تشهدها الساحة السياسية السودانية من قبل.

ورفضت الأمينة العامة لحزب الأمة القومي المعارض، سارة نقد الله، في تصريحات أدلت بها اليوم الثلاثاء، حكم الجلد الذي اعتبرته قرارا غير مسبوق، من حيث ازدراء العمل السياسي والتضييق على حرية التنظيم والتعبير، مشيرة إلى أن الحكم مستفز.

ودعت سارة كافة مكونات ”نداء السودان“ والقوى السياسية والشخصيات الوطنية إلى الوقوف بصلابة ضد مثل هذه الأساليب، مؤكدة أن جلد السياسيين سيفتح باب للعنف والمواجهات العنيفة على مصراعيه.

وذكر المتحدث باسم حركة الاصلاح الآن المنشقة عن المؤتمر الوطني يوسف عمارة أبو سن أن حركته ترفض عقوبة الجلد السياسي وتعتبرها عقوبة مخزية ومذلة ولا تصلح أن تكون منهجا لتعامل السلطة مع خصومها، مؤكداً تضامن حركته مع حزب المؤتمر السوداني، معتبراً القرار سابقة ”مخجلة“ من السلطات القضائية.

من جانبه، أكد الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر عبد السلام أن تنفيذ عقوبة الجلد تعد انتهاكا لحرية التعبير، قائلاً إن ذلك يشكل سابقة خطيرة.

وكانت محكمة سودانية في العاصمة الخرطوم أمرت الاثنين بتنفيذ أحكاما بالجلد على ثلاثة معارضين بارزين، ينتمون لحزب المؤتمر السوداني المعارض لإدانتهم بتهمة الازعاج العام بموجب قانون النظام العام.

وفتحت السلطات السودانية في وقت سابق بلاغا ضد القياديين الثلاثة على مطالبتهم بإطلاق سراح اثني عشر من قيادات حزب المؤتمر السوداني كانت قد اعتقلتهم السلطات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com