قيادي سني يحمل التحالف مسؤولية ما يحدث من قتل بالفلوجة

قيادي سني يحمل التحالف مسؤولية ما يحدث من قتل بالفلوجة

المصدر: بغداد - خاص

حمل وزير التخطيط العراقي والقيادي السني البارز سلمان الجميلي التحالف الدولي والمجتمع الدولي مسؤولية ما يحدث من قتل لأبناء السنة في الفلوجة واستخدام الحكومة سياسة الأرض المحروقة في التعامل مع المدينة.

وقال الجميلي، في بيان عقب لقائه السفير الأمريكي ستيوارت جونز، واطلعت عليه ”إرم“ إن ”التحالف الدولي ومن خلفه المجتمع الدولي يتحمل المسؤولية الأخلاقية والقانونية تجاه الأبرياء من سكان المحافظات السنية المحتلة التي تتعرض للقصف الذين لا ذنب لهم سوى أنهم قطعت عليهم سبل الفرار والنزوح بسبب، وقوعهم تحت سطوة العصابات الإجرامية لداعش وبين ممارسات بعض الجهات التي منعت عنهم اللجوء الى مناطق أمنة كما حصل في جسر بزيبز“.

وأكد القيادي السني أن ”الحكومة استعملت سياسة الأرض المحروقة من خلال استعمال القصف المدفعي والجوي والتي يتم اتباعها الآن في مدينتي الفلوجة والصقلاوية والتي يذهب ضحيتها أعداد كبيرة من الأبرياء لاسيما النساء والأطفال“.

وأكد أن هذه السياسة التعسفية ”لا تخدم تجسير العلاقة بين الحكومة والشعب والتي تعد عنصرا أساسيا في إعادة الأمن إلى هذه المناطق“.

وكان القيادي في اتحاد القوى العراقية السنية حامد المطلك قد أعلن عن مقتل 90 مدنياً وجرح 100 آخرين من أهالي قضاء الفلوجة نتيجة القصف الحكومي العشوائي على المدينة غالبيتهم من الأطفال والنساء خلال شهر رمضان، مطالباً بوقف القصف والحفاظ على أرواح المدنيين في المناطق الساخنة.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com