وثيقة: إيران تلبي كل مطالب الحوثيين

وثيقة: إيران تلبي كل مطالب الحوثيين

لندن – تم الكشف أمس الاثنين، عن وثيقة أرسلتها مؤسسة حكومية إيرانية إلى حركة أنصار الله الحوثيين في اليمن تؤكد استعداد طهران لتلبية كافة احتياجات الحركة.

ونشرت صحيفة ”الشرق الأوسط“، نسخة ضوئية من وثيقة سرية صادرة عن ”مؤسسة الشهداء وشؤون الضحايا“ والتي يشرف عليها محمد علي شهيدي، نائب الرئيس الإيراني ورئيس ”مؤسسة الجمهورية الإيرانية للشهداء وشؤون الضحايا“، قال فيها إن ”المؤسسة لن تتوانى في تقديم كافة الدعم لشهداء والضحايا من حركة أنصار الله“، مبيناً أنه ”بعد التشاور مع الأطراف المعنية، تقرر توفير كافة الدعم للحركة الحوثية“.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة، إن ”القيادة في طهران صادقت على طلب كانت قد رفعته (قوة القدس) يوصي بزيادة حجم الدعم المادي الذي تعتمده إيران لـ(مؤسسة شهيد يمن)، التابعة لـ(مؤسسة الشهيد الإيراني) (بنیاد شهید وامور ایثارگران) ليصل إلى 3.7 مليون دولار“.

ويأتي طلب قوة القدس على خلفية حجم طلبات التعويضات التي تصل إلى «شهيد يمن» نتيجة لسقوط مئات القتلى في صفوف المتمردين الحوثيين.

وهذا نص الرسالة المتبادلة بين ممثل المرشد الأعلى علي خامنئي ومدير مؤسسة الشهداء والضحايا في اليمن:

إلى مدير «مؤسسة الشهداء والضحايا في اليمن»، إنه «نظرًا لخطاب حضرتكم بخصوص الظروف القاسية والصعبة التي يعيشها إخوان أنصار الله في اليمن والعدد الضخم للشهداء المقدرين لدينا، أود أن أخبركم بكل احترام وتقدير أنه بعد التشاور والحديث مع الأطراف المعنية بهذا الأمر فقد اتخذنا قرارًا بتلبية كافة مطالبكم الموقرة بخصوص إرسال كل أنواع الدعم لأسر الشهداء والضحايا اليمنيين الذين سقطوا خلال المواجهات»، وتبين المراسلات بخصوص المتعاونين الحوثيين مع النظام الإيراني والتي هي على مستوى رفيع وعلى درجة من السرية، مدى الصلات وارتباطات الحوثيين بالنظام الإيراني ومدى تورطه في الأحداث التي يشهدها اليمن وآثارها على مستوى اليمن ودول المنطقة.

ويعد نشاط مؤسسة الشهيد الإيرانية في اليمن، من الأمور السرية المحصورة في قيادات محدودة في حركة أنصار الله الحوثية.

وأضافت المصادر أن قوائم بأسماء عشرات القتلى الحوثيين تصل لطهران، مرتين في الشهر، لتصادق من قبل قوة القدس، كما التزم بذلك قاسم سليماني، قائد قوة القدس للقيادة الحوثية، حيث تحصل عوائل الحوثي على كل الامتيازات التي تحظى بها عوائل القتلى الإيرانيين والمقدمة من قبل مؤسسة الشهيد الإيراني من ملبس وتعليم ورعاية صحية.

يُذكر أن مؤسسة شهيد يمن كانت قد أنشئت عام 2009، أي أثناء الحرب السادسة بين السلطات في صنعاء والحوثيين، بناء على تعليمات من المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، لتوفير المساعدة المالية والرعاية الصحية لعائلات قتلى الحوثيين أسوة بالامتيازات التي تحظى بها أسر قتلى إيران، واعتمد، آنذاك، مبلغا يوازي مليون دولار ميزانية لمؤسسة ”شهيد يمن

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com