الأكراد: اشتباكات لوقف تقدم داعش الأخير بالرقة

الأكراد: اشتباكات لوقف تقدم داعش الأخير بالرقة

المصدر: إرم - خاص

قال سياسي كردي سوري إن ”تنظيم داعش لم يتقدم في أي جبهة سوى جبهة عين عيسى، حيث كانت تتمركز قوات بركان الفرات ومازال اللواء 190 بيد الوحدات الكردية والصوامع أيضاً“، في إشارة إلى المعارك الدائرة بين القوات الكردية وتنظيم داعش في الرقة، شمال شرق سوريا، الهادفة إلى وقف تقدم داعش الأخير.

ولا يزال تنظيم داعش يفرض سيطرته على مدينة عين عيسى، بعد تمكنه منها أمس الثلاثاء، بينما تدور اشتباكات بينه وبين الوحدات الكردية في أطراف المدينة، فيما شهد ريف الرقة الشمالي قصفاً عنيفاً ومكثفاً من قبل طائرات التحالف على تمركزات ومواقع للتنظيم في ريف عين عيسى وبلدة الشركراك ومناطق أخرى في محيطها.

وقال المتحدث باسم حركة المجتمع الديمقراطي الكردية (تف دم)، شفان الخابوري إن ”الاشتباكات تدور الآن داخل بلدة عين عيسى لطرد داعش منها.. وهناك تقدم كبير لوحداتنا في جبهة بلدة صرين“.

وبشأن ورود معلومات عن اشتباكات بين الوحدات الكردية والجيش التركي ليلة أمس الثلاثاء، أوضح الخابوري أنه ”في منتصف ليل الثلاثاء دخلت مجموعة مهربين كالعادة إلى تركيا وهم مدنيون، من خلال شرق معبر تل أبيض في قرية العلوة، وفي نفس اللحظة كانت سيارة عسكرية تركية قد تعرضت لحادث بالقرب من المكان، ثم حدث إطلاق نار من قبل الجنود الأتراك، ما حدا بالقوات الكردية إلى إطلاق بضع طلقات لتخويف المهربين“.

Untitled

وتصدت القوات الكردية السورية، المعروفة باسم ”وحدات حماية الشعب والمرأة“ في جبل كزوان ”عبد العزيز“، بالحسكة، شمال شرق البلاد، لهجمات تنظيم داعش أثناء محاولته، اليوم الثلاثاء، التسلل إلى الجبل في مركز الإذاعة والرادار.

واندلعت اشتباكات ”طاحنة“ بين الطرفين، ما أدى لمقتل وجرح العشرات من داعش وإجباره على الفرار.

وتمكنت القوات الكردية من استعادة السيطرة على بلدة الشركراك وأكثر من 10 قرى أخرى بالقرب من مدينة عين عيسى، بالتزامن مع قصف طائرات التحالف الدولي أهداف تابعة لداعش، بحسب موقع خبر 24.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com