داعش يعدم صحفية عراقية في الموصل

داعش يعدم صحفية عراقية في الموصل

بغداد- قال ”المرصد العراقي للحريات الصحفية“، التابع لنقابة الصحفيين العراقيين، الأثنين، إن تنظيم ”داعش“ أعدم صحفية عراقية في مدينة الموصل شمالي البلاد.

وأوضح المرصد، أن ”تنظيم داعش أعدم الصحفية، سهى أحمد راضي، في الموصل، بعد أيام على اختطافها، من موقع سكنها شرقي المدينة، وسلّم جثمانها إلى ذويها من دائرة الطب العدلي وعليه آثار إطلاق نار“.

وطالب المرصد المجتمع الدولي، بـ“تحرك أكثر جدية، لوقف نزيف الدم، الذي يثير مخاوف من مستقبل مظلم لحرية التعبير، والعمل الصحفي في المنطقة العربية، مع وجود جماعات إرهابية شريرة، تستهدف الصحافة وتطيح بالصحفيين قتلاً وتشريداً وحبساً، وعدم الاكتفاء ببيانات إدانة لا تغني ولا تسمن“.

ووفق البيان، فإن سهى أحمد راضي، التي تعمل مراسلة ومحررة في صحيفة ”نينوى“(محلية)، خطفت منذ أيام من منزلها، الواقع في حي الإخاء، شرقي الموصل، من قبل ”إرهابيين“ نقلوها إلى مكان مجهول.

وأشار إلى أن محكمة شرعية، تابعة لـ“داعش“، اتهمت سهى بـ“التخابر مع جهات مناوئة“، واعتبرت ذلك ”جرماً يستحق القتل“. وقد نفذ بحقها حكم الإعدام في منطقة ”الدكي“ غربي الموصل، دون ذكر تفاصيل أكثر عن عملية الإعدام التي عادة ما ينفذها التنظيم في أماكن عامة وبحضور حشد من الأهالي.

وأدان المرصد، ما أسماه ”العجز المحلي والدولي في مواجهة العنف“، الذي يمارسه ”الإرهابيون“ في الموصل، ضد الصحفيين، الذين قتل منهم 14 صحفياً، منذ دخول داعش إلى المدينة في العاشر من حزيران / يونيو 2014 وحتى اليوم، بحسب البيان نفسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com