”داعش“ ينفذ إعدامات جديدة في العراق وسوريا‎

”داعش“ ينفذ إعدامات جديدة في العراق وسوريا‎

المصدر: إرم - دمشق

كشفت مصادر أمنية عراقية في محافظة ديالى، الأثنين، بأن تنظيم ”داعش“ أعدم مدنياً صعقاً بالكهرباء شمال صلاح الدين، بعد اتهامه بالشعوذة، فيما أقدم التنظيم على قطع رأس فتى سوري بمحافظة دير الزور شرق سوريا، بتهمة ”سب الذات الإلهية“.

ونقل موقع ”السومرية نيوز“ العراقي، عن المصدر قوله: ”إن التنظيم التكفيري أعدم، صباح اليوم الأثنين، مدني في العقد الرابع من عمره يدعى (غ – س) في إحدى قرى الشرقاط شمال صلاح الدين بواسطة صعقة كهربائية قاتلة من مولد كبير“.

وأضاف المصدر، الذي لم يكشف الموقع عن اسمه، أن ”عملية الإعدام هي الأولى من نوعها التي تتم بالكهرباء في تغير واضح لأساليب الإعدام التي يروج لها التنظيم“، مشيراً إلى أن ”الإعدام جاء بعد اتهامه بممارسة السحر والشعوذة“.

وفي سوريا، أقدم عناصر من ”داعش“، على قطع رأس فتى في الـ 17 من عمره في دير الزور، بتهمة ”سب الذات الإلهية“.

وقال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ ومقره بريطانيا، إنه وثق إعدام تنظيم الدولة الإسلامية صبياً يبلغ من العمر 17 عاماً، من في مدينة دير الزور، حيث قام بفصل رأسه عن جسده بضربة بالسيف، قرب حديقة المشتل بشارع التكايا وسط مدينة دير الزور، وذلك بتهمة ”سب الذات الإلهية“.

وفي سياق آخر، قال شهود عيان من داخل مدينة دير الزور، إن شوارع المدن الواقعة تحت سيطرة ”داعش“ بشرق وشمال سوريا، تمتلئ بالأشخاص المصلوبين على أعمدة الكهرباء وعلى الطرقات، وذلك بحجة إفطارهم في رمضان.

ونشر نشطاء سوريون شريط فيديو، مدته دقيقة واحدة، يعرض من خلاله أكثر من 9 أشخاص تم صلبهم وهم على قيد الحياة في مدينة هجين في الريف الشرقي لدير الزور ”بتهمة الإفطار دون عذر شرعي“.

ونقل موقع ”آرنيوز“ الكردي عن الناشط الإعلامي سراي الدين من مدينة الميادين، قوله: ”إن تنظيم ”داعش“ يقوم بشهر رمضان بصلب الأشخاص، وهم أحياء بتهمة الإفطار عمداً، وسط المدن والبلدات والتشهير بهم بين الناس، كما قام بصنع أقفاص لحبس هؤلاء المفطرين بعدة مدن وبلدات“. منوهاً إلى أن ”التنظيم يقوم بصلب الأشخاص بين الحين والآخر بريف دير الزور كالبوكمال وحطلة والميادين والصبحة، وغيرها من المدن وتكون العقوبة، صلبهم ليوم واحد حتى موعد الإفطار، وبعدها يتم الإفراج عنهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com