الجيش العراقي يعتزم تحرير الأنبار بعد عيد الفطر

الجيش العراقي يعتزم تحرير الأنبار بعد عيد الفطر

بغداد – أعلنت مصادر عسكرية عراقية، الأحد، أن معركة تحرير الأنبار من سيطرة داعش ستنطلق بعد عيد الفطر بتخطيط وإشراف أمريكي من قبل مستشاريها المتواجدين في قاعدة ”الحبانية“ العسكرية.

وقال ضابط رفيع في عمليات الأنبار في تصريحات إعلامية إن مئات المستشارين الأمريكيين المتواجدين في القاعدة ذاتها يقومون بمنع عناصر الجيش العراقي وفصائل الحشد الشعبي بالدخول والتجوال في بعض القواطع المخصصة للمستشارين الأمريكيين، عازين ذلك لعدم كشف الخطط الذين يضعونها.

وأوضح الضابط أن المستشارين الأمريكيين أكدوا بأنهم سيعطوا الثقل الكبير لأبناء العشائر من خلال زجهم في ساحات القتال مع تقليص دور الحشد الشعبي والذي أصبح له اليد الطولى في المشهد العراقي.

من جهته أكد سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، قرب انطلاق عمليات واسعة لاستعادة السيطرة على مدينة الرمادي، مشيراً الى ان العمليات القتالية ستكون بإشراف مباشر من قبل القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي.

وقال الحديثي إن هناك استعدادات تجري بشكل متسارع، وهناك نية لشن هجمات واسعة النطاق على مدينة الرمادي، وأن المعركة ستكون عراقية حصراً وبإشراف القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي.

بدوره قال المحلل السياسي والاستراتيجي حامد نجيب إن الأمريكيين يحاولون حصد نصر في مدينة الرمادي بعيداً عن فصائل ”الحشد الشعبي“ عن طريق زج القوات العسكرية وأبناء العشائر مع زيادة فعالية الغارات الجوية للتحالف الدولي.

وأشار إلى أن الأمريكيين يحاولون ضرب مصالح ”الحشد الشعبي“ في المحافظة والذي أصبحت قواته هي الوحيدة القادرة على تحرير معظم المناطق الخاضعة لسيطرة داعش في مناطق متفرقة من البلاد، وفقاً للوكالة الألمانية.

وأوضح نجيب أن الأمريكيين يحاولون تثبيت قواتهم في محافظة الأنبار، وسيعملون على كسب الشارع بأي طريقة منعاً لاستهدافهم، وسيعملون على تحرير الرمادي والتي ستكون بنظرهم عصية على قوات الجيش العراقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com