نائب عراقي ينفي وجود مفاوضات مع داعش

نائب عراقي ينفي وجود مفاوضات مع داعش

المصدر: إرم- من أحمد الساعدي

نفى عضو مجلس النواب النائب كتلة منظمة بدر العراقية (الشيعة)، عبد الحسين الازيرجاوي، وجود مفاوضات تجريها قيادات سياسية متنفذة في الحكومة مع قيادات في تنظيم داعش، معتبراً أن الكلام عن التفاوض مع تنظيم ”داعش“ مخالفاً للعقل.

وقال الازيرجاوي في تصريح أوردته قناة ”الغدير“ العراقية التابعة لمنظمة بدر، ”الكلام عن التفاوض مع داعش مخالف للعقل“، متسائلاً ”كيف نتفاوض مع عصابات قتلت الشعب العراقي ونزح بسببها أكثر من ستة ملايين نازح؟“.

وبين النائب العراقي أن ”داعش وحدة لا تتجزأ سواء من ارتكب القتل أو من لم يرتكب كما يدعي البعض، لأن فكر التنظيم هو القتل والتدمير“، مبديا استغرابه من ”دعوة بعض الدول التي تدعي الحرية والديمقراطية إلى التفاوض مع داعش، صاحب الفكر الهجمي والدموي“.

وكانت صحيفة ”الصباح“ العراقية التابعة للحكومة، كشفت اليوم الأحد، عن قيام سياسيين متنفذين في بعض العواصم الغربية بإجراء اتصالات ببعض أفراد وقادة تنظيم ”داعش“ لإقناعهم بالاتكفاء عن التنظيم، مشيرةً إلى أن تلك الاتصالات بدأت بوجهاء ورجال قبائل وعسكريين سابقين انخرطوا بالتنظيم.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير لم تكشف عن اسمه ومنصبه قوله، إن ”سياسيين متنفذين في بعض العواصم الغربية يعكفون على تحريك اقنية الاتصالات ببعض افراد وقادة تنظيم داعش الارهابي لاقناعهم بالانكفاء عن التنظيم بدءاً بوجهاء ورجال قبائل وعسكريين سابقين انخرطوا بالتنظيم في ظروف سابقة ويشعرون انهم تورطوا في جرائم شنيعة بحق ابناء جلدتهم“، مؤكداً أنه اطلع على ”سيناريوهات هذه الاتصالات في بعض هذه العواصم“.

وذكرت الصحيفة أن المسؤول الذي زار اوروبا والولايات المتحدة مؤخراً، أكد أن ”نوابا وسياسيين في ايطاليا وواشنطن طرحوا علينا سؤالا عن إمكانية (التفاوض) هذه، وهم يشعرون بالاحباط حيال المواقف المزدوجة لبعض دول التحالف على الإرهاب“.

وأشارإلى أنهم ”يعتقدون أن مثل هذا الخيار يمكن أن تكون له نتائج إيجابية مع الحصار المفروض على داعش والهزائم التي لحقت به، والخلافات والصراعات التي تعصف بصفوفه“، مؤكداً أنهم ”يتحدثون عن امكانيات تفكيك التنظيم عبر تشجيع غير المتورطين في اعمال الاجرام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com