الجيش السوري وحزب الله اللبناني يدخلان الزبداني

الجيش السوري وحزب الله اللبناني يدخلان الزبداني

بيروت – قال الجيش السوري ومقاتلو حزب الله اللبناني اليوم الأحد إنهم دخلوا مدينة الزبداني التي تسيطر عليها جماعات مسلحة معارضة للحكومة السورية في اليوم الثاني من هجوم واسع يهدف للسيطرة على المنطقة الحدودية الاستراتيجية التي تقع على الطريق الدولي السريع الذي يربط دمشق ببيروت.

وسعى الجيش السوري مدعوما بمقاتلي حزب الله إلى استعادة السيطرة على المدينة الحدودية من مقاتلين معارضين للنظام سيطروا عليها عام 2012 أي بعد عام من بدء الحرب الأهلية في سوريا.

وقالت محطة تلفزيون المنار التابعة لحزب الله إن ”قوات الجيش السوري ومجاهدي المقاومة (حزب الله) دخلوا مدينة الزبداني من الجهة الغربية ويسيطرون على منطقة الجمعيات“ في المدينة التي تقع على بعد نحو 45 كيلومترا شمال غربي دمشق.

وأظهرت مشاهد بثتها المحطة مقاتلين وهم يدخلون أجزاء من المدينة.

وسبق العملية البرية التي انطلقت يوم السبت أيام من القصف الجوي والمدفعي لمراكز ائتلاف من الفصائل المسلحة المعارضة التي تدافع عن المدينة.

وقال الجيش السوري أيضا على التلفزيون الرسمي إن مقاتليه استولوا على حي السلطانة بشرق المدينة بينما قال حزب الله إنه طوق الجزء الشمالي.

وفي وقت سابق قال الجيش السوري إن عشرات ”الارهابيين“ قتلوا أو أصيبوا في الهجوم.

كان الجيش السوري قد سيطر في مارس آذار الماضي يعاونه حزب الله على الجبال الغربية التي تشرف على الزبداني لكن مسلحي المعارضة الذين يسيطرون على التلال الشرقية استخدموا قاذفات الصواريخ لقصف مواقع الجيش وحزب الله.

وقال معارضون في اتصال تليفوني إن أكثر من ألفين من قوات المعارضة من جماعات مثل جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا زرعوا الألغام وحصنوا مواقعهم داخل المدينة المحاصرة قبل معارك الشوارع الضارية المتوقعة.

وقال عبد الله أنس وهو مقاتل من جماعة أحرار الشام الاسلامية المتشددة ”معنوياتنا عالية باذن الله ولن يدخلوا المدينة الا اذا استشهدنا جميعا أو قتلناهم“.

ويعد هذا الهجوم جزءا من جهود الرئيس السوري بشار الأسد لتعزيز سيطرته على غرب سوريا.

وتؤمن السيطرة على المدينة ممرا لنقل الأسلحة والقوات لحزب الله الذي يتنامى دوره العسكري داخل سوريا بشكل متصاعد منذ بدء الصراع.

وكانت المنطقة المحيطة بالمدينة في الماضي منتجعا صيفيا وجزءا من طريق الامداد الذي كانت تنقل عبره الأسلحة من سوريا إلى حزب الله قبل اندلاع النزاع السوري عام 2011 الذي أسفر حتى الآن عن مقتل أكثر من 200 ألف شخص.

وعلاوة على قتال قوات المعارضة حول مدينة درعا في الجنوب وفي مدينة حلب في الشمال يحارب الجيش السوري على عدد من الجبهات الأخرى إذ يقاتل متشددي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يحاولون السيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة في مدينة الحسكة بشمال شرق البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com