”داعشي“ يفجر نفسه في إفطار جماعي لقيادات النصرة بإدلب

”داعشي“ يفجر نفسه في إفطار جماعي لقيادات النصرة بإدلب

المصدر: دمشق – إرم

أفادت مصادر إخبارية معارضة، مساء الجمعة، بأن عنصراً من تنظيم ”داعش“ الإرهابي قام بتفجير نفسه أمام مسجد سالم أثناء صلاة المغرب في مدينة أريحا بريف إدلب شمال غربي سوريا.

وأكدت شبكة ”الدرر الشامية“ على موقعها الإلكتروني، بأن عملية التفجير استهدفت إفطارا جماعيا يحضره عدد من قيادات بـ“جبهة النصرة“ (الفرع السوري لتنظيم القاعدة) في المدينة  .

وأشارت الشبكة الإعلامية إلى أن العملية أدت إلى إصابة ”أمير النصرة“ في المدينة بالإضافة لعشرات القتلى والجرحى.

وعلى صعيد آخر، قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، إن مصادر أبلغته أن فصائل من تحالف ”جيش الفتح“ المؤلف من ”جبهة النصرة وجند الأقصى وفيلق الشام وحركة أحرار الشام وأجناد الشام وجيش السنة ولواء الحق“، قامت بإعدام شخصين قالت إنهما من المسلحين الموالين للنظام ويتخابران لصالحه، وإنها أسرتهما خلال سيطرتها على مدينة إدلب في الـ28 من شهر آذار/ مارس الماضي، وأكدت المصادر أنه تم تنفيذ حكم الإعدام بإحدى ساحات مدينة إدلب.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في الـ 25 من الشهر الماضي، أن ”جبهة النصرة“ أعدمت رجلين من قرية آفس بريف إدلب، حيث أعدم مقاتل مقعد، الرجل الأول، بإطلاق النار عليه بتهمة ”الردة المغلظة لمظاهرة الكفار على المسلمين، وتجنيده من قبل النظام النصيري وتحديد الإحداثيات التي تسببت بسفك دماء المسلمين الأبرياء“، حيث أطلق المقاتل المقعد النار عليه وسط تجمع عشرات الأشخاص في محيط منطقة الإعدام، كما أعدم عناصر من ”النصرة“ الرجل الآخر وهو من قرية آفس بالتهم ذاتها بإطلاق النار في ساحة، وسط تجمهر مواطنين وأطفال في منطقة الإعدام.

ومن ناحية ثانية، نفذ الطيران الحربي التابع للنظام  الجمعة، غارة على مناطق في قرية الناجية بريف جسر الشغور، حيث تشهد مناطق في ريف جسر الشغور منذ عدة أشهر، قصفاً جوياً من قبل قوات النظام سقط خلاله العديد من الشهداء والجرحى.

إلى ذلك، قال ”المرصد السوري“ إن صاروخاً من نوع ”أرض – أرض“ سقط على مناطق في بلدة معصران بريف مدينة معرة النعمان الشرقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com