مقتل متشدد تونسي في غارة جوية أمريكية

مقتل متشدد تونسي في غارة جوية أمريكية

واشنطن- قال مسؤول أمريكي الجمعة إن متشددا تونسيا ربما قتل في ضربة جوية أمريكية استهدفت اجتماعا لإسلاميين متشددين في ليبيا الشهر الماضي، رغم أن الهدف الاساسي للغارة كان متشددا جزائريا بارزا.

وكان السلفي التونسي سيف الله بن حسين الذي يعرف باسم أبو عياض شخصية رئيسية بين الإسلاميين المتشددين في شمال أفريقيا. وقال المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز إنه يعتقد أن أبو عياض قتل في الغارة التي نفذت يوم 13 يونيو/ حزيران على مدينة أجدابيا بالقرب من بنغازي.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) التعليق. ولم يرد مسؤولون تونسيون على طلب لتأكيد التقرير.

وكانت محطة اذاعة تونسية محلية أول من أعلن وفاة بن حسين في الضربة الجوية هذا الأسبوع. وألقي باللوم على جماعة أنصار الشريعة التي ينتمي إليها في هجوم على السفارة الأمريكية في تونس في عام 2012.

واتجه بن حسين – وهو من المقاتلين المخضرمين في الحرب الأفغانية – إلى العمل السري بعد الإعلان عن حظر جماعته في تونس. وأشارت تقارير في وسائل إعلام محلية مرارا إلى وجوده في ليبيا.

وتأتي هذه الأنباء التي ترجح موت بن حسين بعد أسبوع من قيام متشدد إسلامي بشن هجوم على شاطيء منتجع تونسي قتل فيه 38 سائحا أجنبيا معظمهم بريطانيون.

وأكد مسؤولون عسكريون أمريكيون الشهر الماضي أن الضربة الجوية استهدفت المتشدد الجزائري مختار بلمختار أثناء اجتماع مع متشددين آخرين. لكن واشنطن لم تؤكد حتى الآن أنه قتل، فيما نفت عدة جماعات متشددة موته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة