ميناء الزيت يخسر 8 مليارات ريال جراء قصف الحوثيين

ميناء الزيت يخسر 8 مليارات ريال جراء قصف الحوثيين

ترأس وكيل محافظة عدن أحمد سالمين، اجتماعاً لقيادة شركة مصافي عدن وشركة النفط للاطلاع على مستجدات الأوضاع في المواقع التابعة لهاتين المنشأتين النفطيتين، في أعقاب القصف الذي تعرضت له المصافي وميناء الزيت ومنشآت شركة النفط بمديرية البريقة من قبل مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح.

وناقش الاجتماع، تقريراً قدمه مدير الانتاج بالمصافي محمد العناني، حول الخسائر البيئية والبشرية والاقتصادية والمالية الناجمة عن  القصف الذي تعرضت له المصافي وميناء الزيت.

واشار التقرير، إلى ان مصافي عدن وميناء الزيت تعرضتا السبت الماضي إلى قصف شديد ومركز من جهة التواهي، والتي استهدفت بشكل رئيسي أكبر خزانات النفط الخام في المصافي، والذي تصل سعته إلى 50 ألف طن والذي يعد أيضا من اكبر خزانات الوقود وفقا للمستويات العالمية ولولا عناية الله وقيام المعنيين في المصافي بتفريغه قبل ذلك لحلت كارثة حقيقية بعدن وسكانها، إذ لم يكن به عند قصفه سوى 8 آلاف طن من النفط الخام، والذي ما يزال مشتعلا حتى بعد مرور ستة أيام على هذا القصف.

وأكد التقرير، أن قذائف الميليشيات طالت ايضا منظومة أنابيب الشحن والتفريغ الممتدة من المصافي الى ميناء الزيت والتي أصابتها بأضرار بالغة.

وقدر التقرير إجمالي كمية النفط الخام والمشتقات النفطية المحترقة جراء القصف بنحو 143 مليون ليتر من النفط، فيما  بلغ إجمالي الخسائر المادية جراء قصف الميليشيات للمصافي 40 مليون وسبعمائة وثمانية وستون دولارا، وهو ما يعادل 8 مليار وسبعمائة وخمسة وستون مليون ومائة وثلاثة وستون الف ريال، وهذا يعد حصراً أوليا لهذه الخسائر المادية المرشحة للارتفاع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com