الأكراد يتقدمون في الحسكة السورية وقوات الأسد تنهب المدينة

الأكراد يتقدمون في الحسكة السورية وقوات الأسد تنهب المدينة

دمشق – قالت مصادر كردية اليوم الخميس، أن قوات الآسايش التابعة لـ(الإدارة الذاتية) الكردية في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، أحرزت تقدماً في المدينة بعد دحر إرهابيي ”داعش“، وتمكنت من السيطرة على مبنى مشفى الكلمة، القريب من دوار مرشو وسط مركز المدينة.

وذكرت قوات الآسايش (الأمن الداخلي) على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، إن قواتها ”سيطرت على مشفى الكلمة بعد مداهمته أمس الأربعاء، واعتقال كل عناصر قوات النظام المتواجدين داخل المشفى ومصادرة أسلحتهم“.

وقال ناشطون من داخل الحسكة، إن اشتباكات عنيفة دارت فجر اليوم عند حاجز جسر الكلاسة ومنطقة دولاب عويص، إذ تصدّت وحدات حماية الشعب الكردية لمحاولة تسلل من قبل عناصر من تنظيم ”داعش“ قادمين من حي النشوة الغربية باتجاه شمال نهر الخابور“.

وكانت قوات الآسايش قد انسحبت من مبنى مشفى الكلمة عقب اشتباكات مع قوات النظام في كانون الثاني/ يناير الماضي، بعد تعرض المشفى لقصف من قبل دبابات النظام السوري.

ومن ناحية ثانية، أفادت مصادر كردية، أن عناصر من جيش الأسد المنضوين تحت لواء ”جيش الدفاع الوطني“، تقوم بنهب المحال التجارية في سوق مدينة الحسكة، بعد إغلاق السوق جراء المعارك الدائرة جنوبي المدينة ونزوح معظم سكانها، إضافة إلى عمليات نهب طالت منازل في أحياء أخرى.

وقال شاهد عيان، بحسب موقع ”آرنيوز“ الإخباري الكردي، إنه شاهد عناصر من ميليشيات ”الدفاع الوطني“ وهم يقومون بكسر أقفال بعض المحال وسرقة محتوياتها، وكذلك سرقة المنازل في بعض المناطق.

وقال شاهد آخر من سكان حي ”الميريديان“ الخاضع لسيطرة قوات النظام وميليشياته، إن ”القوة المسيطرة على حينا قامت باقتحام المنازل وكسر وسرقة كل المحتويات وتخريب ما تبقى منها“، مشيراً إلى أن ”الحي مطل على حي النشوة الشرقية وأن السكان متخوفون من مصير مشابه لحيي النشوة والليلية بعد أن نزح أغلب سكانه، ما فتح الطريق أمام الميليشيات للسرق والنهب“.

كما أفاد أحد سكان حي النشوة الشرقية، أن ”قوات النظام تسيطر على الحي وتمنع السكان من تفقد منازلهم، نتيجة تخوفهم من نهبها كما في مناطق أخرى، بحجة تمشيطها للحي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة