النجيفي يحذر من المساس بمدنيي الأنبار

النجيفي يحذر من المساس بمدنيي الأنبار

بغداد – حذر نائب رئيس الجمهورية العراقي، أسامة النجيفي، من المساس بالمدنيين في الأنبار، لاسيما أهالي الفلوجة، أثناء عملية تحريرها، مشيراً إلى ضرورة إيجاد أماكن بديلة لهم قبل المعركة الفاصلة.

وقال النجيفي في بيان اطلعت عليه، شبكة ”إرم“: إنه ”مع قرب العمليات العسكرية واحتدام المواجهات بين القوات الأمنية وتنظيم داعش، وقرب عمليات التحرير والمواجهة في محافظتي الأنبار ونينوى، أصبح لزاماً حماية المدنيين في هذه المدن وبخاصة الفلوجة، والعمل على إيجاد أماكن لإيوائهم قبل المعركة الفاصلة“.

ودعا ”لإشراك أبناء المناطق في المعركة لأخذ دورهم الوطني والأخلاقي والتمسك بالأرض بعد التحرير، وإطلاق رواتب الشرطة والحشد الوطني في نينوى، وتسليحهم وتجهيزهم، والاعتماد عليهم كقوة أساسية في عمليات التحرير“.

وتستعد القوات الأمنية بمساندة الحشد الشعبي وأبناء العشائر لتنفيذ عملية كبرى لتطهير مدن الأنبار ضمن عملية ”لبيك ياعراق“.

في الوقت الذي أبدى فيه سكان محليون في الرمادي والفلوجة مخاوفهم من حصول عمليات انتقامية قد تقوم بها مليشيات متنفذة تابعة لايران ضد ابناء المدينة.

وكان زعيم ما يسمى بمليشيا ”عصائب أهل الحق“ الشيخ قيس الخزعلي قد توعد في وقت سابق في خطاب علني بالانتقام من أبناء مدينة الفلوجة، وإزالة المدينة عن الوجود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com